استياء فلسطيني من نتائج زيارة كولن باول للاراضي الفلسطينية

استياء فلسطيني من نتائج زيارة كولن باول للاراضي الفلسطينية

تقرير ألفت حداد / غزة



أكد نبيل شعث وزير الشؤون الخارجية في السلطة الفلسطينية أن الرئيس ياسر عرفات أبدى عدم ارتياحه من النتائج التي تمخضت عن اللقاء الذي عقد اليوم بين رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس أبو مازن وبين وزير الخارجية الامريكى كولن باول.

وقال شعث أن نتائج هذا اللقاء أكدت مخاوف الرئيس عرفات التي أكد فيها إن باول لن يحمل جديدا للفلسطينيين موضحا أن هذا هو بالفعل ما حدث. وحمل شعث مسؤولية عدم التوصل إلى نتائج ملموسة إلى للحكومة الإسرائيلية.

في تلك الأثناء أكد شعث إن أبو مازن أبدى استعدادا للقاء رئيس الوزراء شارون موضحا إن باول عرض الموضوع على أبو مازن خلال اللقاء إلا إن موعدا لهذا اللقاء لم يحدد بعد وأشار شعث إلى تأكيد أبو مازن مجددا إلى عدم نيته مقابلة الرئيس الامريكي جورج بوش إلا بعد رفع الحصار عن الرئيس عرفات.

على نفس الصعيد قال عبد العزيز الرنتيسي احد قادة حركة المقاومة الإسلامية حماس في تعقيبه على ما جاء في المؤتمر الصحفي بين باول وأبو مازن انه لا إرهاب سوى الإرهاب الصهيوني وهو الذي يجب إن يطالب باول بإيقافه موضحا إن ما يقوم به الشعب الفلسطيني من دفاع عن نفسه ضد هذا الإرهاب هو مقاومة مشروعة.

وأكد الرنتيسى على استمرار المقاومة موضحا انه لن تكون هناك قوة على وجه الأرض تجبرنا على وقف المقاومة حتى لوكانت الولايات المتحدة الأمريكية مؤكدا إن المقاومة لن تتوقف حتى يستعيد الشعب الفلسطيني حقوقه كاملة.

واعتبر الرنتيسى التركيز من قبل بأول على القضاء على المقاومة الفلسطينية بأنه استخفاف بالقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني موضحا انه لا يعقل إن يقبل الشعب الفلسطيني بعض التسهيلات على أعباء حياته اليومية وقال إن الهدف الاساسي لزيارة باول هو وقوع الاقتتال للداخلي بين أبناء الشعب الفلسطيني مشيرا إلى إن الشعب الفلسطيني لديه درجة من الوعي التي ستمنع تحقيق هذا الهدف وتفوت الفرصة على باول وأمثاله من تحقيقها.

من ناحيته وصف حسين الشيخ تصريحات باول إثناء المؤتمر الصحفي بأنها وقاحة موضحا ان ما جاء به باول هو مجرد شعارات اعلامية براقة لم تحمل إطلاقا اى مضمون جدي هذا من ناحية ومن ناحية أخرى كانت هناك درجة عالية من الوقاحة في الحديث عن موضوع الرئيس عرفات موضحا انه كان لدى الجانب الفلسطيني توقعات بان باول لا يحمل اى شيء جدي وانه جاء خالي الوفاض
واعرب ياسر عبد ربه عن عدم رضاه عن المباحثات التي جرت اليوم موضحا إن رد إسرائيل على خطة الطريق كان سلبيا. وأوضح انه يجب على إسرائيل الالتزام بخارطة الطريق موضحا ان الاجتماع تطرق إلى النقاط التي توافق عليها إسرائيل فقط ما يجعل خارطة الطريق مجزئة لان إسرائيل لا تريد التعامل مع الخارطة بشكل كامل بل بشكل انتقائي.

وقال نبيل عمرو وزير الاعلام الفلسطيني قبيل اللقاء للصحفيين نحن سنستمع للوزير باول ونأمل أن نستمع إلى الاستعداد الفوري لتنفيذ خارطة الطريق واعتقد أن السيد باول تحدث بهذا الشأن مع الاسرائيليين معربا عن أمله أن يري الجانب الفلسطيني آلية العمل الأمريكي المنطلقة من التصريحات التي ادلي بها جورج بوش أمس الاول والذي تحدث فيها عن رؤية العالم لعلم فلسطيني يخفق فوق امة حرة مستقلة.

وقال أن هناك تنسيق وتفاهم كامل بين القيادتين الفلسطينية والمصرية وبيننا وبين اشقائنا في مصر رؤية مشتركة وهذه ركيزة من ركائز السياسية الفلسطينية مشيرا الى ان هذا التفاهم ليس فقط على الخطوط العامة السياسية وإنما على الآليات وعلى كل شيء.

واضاف وزير الاعلام الفلسطيني بان الشعب الفلسطيني يعلق آمال كبيرة على هذا التحالف المصري الفلسطيني مؤكدا أنه سيكون له تأثير ايجابي لدفع عملية السلام وتحقيق الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني.

وكان د . نبيل شعث وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني أعلن ان ورقة عمل فلسطينية – مصرية ستقدم الى وزير الخارجية الامريكي كولن باول اليوم، تستند أساسا على المطالبة بموافقة اسرائيلية على خارطة الطريق وانهاء الحصار المفروض على الرئيس ياسر عرفات.

وقال ان الورقة المصرية تدعو الإدارة الأمريكية بالمساعدة في الحوار الفلسطيني – الفلسطيني والدعوة على اجراءات اسرائيلية سريعة لوقف العدوان الاسرائيلي وتخفيف المعاناة عن الشعب الفلسطيني، ودعم عربي ودولي للسلطة الفلسطينية في هذه المرحلة والمطالبة بانهاء الحصار المفروض على الرئيس عرفات.