اعتصام في ساحة كنيسة القيامة في القدس للمطالبة بعزل البطريرك ثيوفيلوس

اعتصام في ساحة كنيسة القيامة في القدس للمطالبة بعزل البطريرك ثيوفيلوس

القدس / اعتصم صباح اليوم في ساحة كنيسة القيامة في القدس المئات من ابناء الطائفة الارثوذكسية في القدس. حيث رفعوا اللافتات والشعارات المنددة بالبطريرك ثيوفيلوس والرافضة لإجراءاته التعسفية بحق رجال الدين العرب، والمطالبة بعزله وابعاده عن موقعه الكنسي الرفيع.

كما ورُفعت لافتات تطالب رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية السيد محمود عباس بسحب اعترافه من البطريرك ثيوفيلوس، ولافتات اخرى تؤكد على مطالب الطائفة والتمسك بمقررات اجتماع عمان.

هذا وقد القى سيادة المطران عطاالله حنا رئيس أساقفة سبسطيه للروم الأرثوذكس كلمةً امام جموع المعتصمين أكد خلالها بان هذا الاعتصام يأتي في اطار الفعاليات الاحتجاجية التي ستقام استنكاراً لمواقف البطريرك ثيوفيلوس العدائية تجاه الاكليروس العربي خاصةً والطائفة الارثوذكسية عامةً.

وأكد سيادته باننا نطالب بعزل البطريرك ثيوفيلوس، لانه لم يف بتعهداته ولم يقم بالحفاظ على الاوقاف والعقارات لا بل ان بعضاً منها سُرب في عهده استمراراً للتجاوزات التي كانت في الماضي ورفضناها وتصدينا لها بقوة. وقد وضع المطران الجموع في صورة التطورات الاخيرة واضاف بان اجراءات البطريرك ثيوفيلوس الانتقامية التعسفية وقراراته العقابية بحق رجال الدين العرب تدل على عنصريته وعلى عدم رغبته في اجراء اي اصلاح او تغير نحو الافضل. واضاف نحن لم نعترف باجراءاته التعسفية ولن نعترف باي اجراءات مستقبلية قد يتخذها، وسنواصل مسيرتنا لاقتلاع الفساد وابعاد الفاسدين عن مواقعهم داخل البطريركية، ولن نسمح باي تفريط بعقارات ارثوذكسية في القدس. واضاف ان البطريرك ثيوفيلوس يقف حجر عثرة امام مسيرة الاصلاح والحفاظ على العقارات والاوقاف وكذلك تشكل تهديداً على حضور الكنيسة الفاعل في هذه الارض المقدسة، مؤكداً مطالبة الرئيس محمود عباس بسحب الاعتراف من البطريرك ثيوفيلوس. هذا وقد عبّر المعتصمون عن استيائهم وشجبهم لما يقوم به البطريرك ثيوفيلوس من محاولات لشق وحدة الطائفة الارثوذكسية مؤكدين باننا لن نسمح له بذلك.


ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة