اعتقال قائد القوة 17 في رام الله وقائد الحرس الرئاسي لأبو مازن..

اعتقال قائد القوة 17 في رام الله وقائد الحرس الرئاسي لأبو مازن..

قالت مصادر إسرائيلية أن قوات حرس الحدود اعتقلت اليوم، الثلاثاء، قائد القوة 17 في رام الله، محمود ضمرة، في بلدة بيرزيت. وجاء أن ضمرة كان "مطلوباً" لأجهزة أمن الإحتلال منذ 6 سنوات.

وبحسب قوات الإحتلال فإن ضمرة قد وضع ضمن قائمة كبار المطلوبين في الضفة الغربية في السنوات 2001-2002، حيث يشتبه بدور مباشر له في سلسلة عمليات إطلاق نار قتل فيها إسرائيليون في منطقة رام الله، وكان قد عين قبل عدة شهور قائداً للحرس الرئاسي الخاص بأبو مازن في الضفة الغربية.

وتنسب قوات الإحتلال لضمرة قيادة خلية نفذت عدة عمليات، قتل فيها 8 إسرائيليين وأصيب ما يقارب 20 إسرائيلياً. وكان يقف على رأس مجموعة يصل تعدادها إلى 25 ناشطاً من القوة 17 وحركة فتح وحماس والجبهة الديمقراطية.

وجاء أن ضمرة هو الذي قام بتحديد الأهداف وتوجيه الخلايا ووزع عليهم الوسائل القتالية من مخازن القوة 17.

كما تشتبه قوات الإحتلال بدور له في قتل أحد الحراس في فرع التأمين الوطني في القدس في تشرين أول/أوكتوبر 2000، ومقتل إبن كهانا وزوجته بالقرب من مستوطنة "عوفرا" في العام نفسه، ومقتل جنديين ومستوطنة في عملية إطلاق نار في المنطقة ذاتها في تشرين ثاني/نوفمبر 2000.

وبحسب المصادر الإسرائيلية، فقد حاولت إسرائيل اغتياله في قصف صاروخي في أيار/مايو 2000، إلا أنه نجا من العملية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018