الأمن المصري يلاحق فلسطينيين بشبهة التخطيط لعملية ضد إسرائيليين..

الأمن المصري يلاحق فلسطينيين بشبهة التخطيط لعملية ضد إسرائيليين..

قالت تقارير إسرائيلية أن المئات من قوات الأمن المصرية تقوم بحملة مطاردة واسعة في سيناء بحثاً عن فلسطينيين مسلحين، ترجح أنهما ينويان تنفيذ عملية في أحد المواقع السياحية في سيناء.

وجاء أن قوات الأمن المصرية قد انتشرت في عدة مناطق في سيناء، من بينها رفح والعريش. كما نقل عن مصادر في الإستخبارات المصرية أن الفلسطينيين يحملان حزامين ناسفين، وأنهما قاما على ما يبدو باستئجار سيارة في طريقهما إلى جنوب سيناء.

وبحسب المصادر ذاتها فقد اعتقلت قوات الأمن المصرية، يوم أمس الأربعاء، فلسطينياً بشبهة التخطيط لتنفيذ عملية ضد إسرائيليين في سيناء.

وجاء أنه قام بقطع الحدود من غزة إلى مصر عن طريق الأنفاق، وأنه كان متجهاً في طريقة إلى إحدى مواقع الاستجمام في جنوب سيناء. ولدى اعتقاله تبين أنه كان في حوزته حزاماً ناسفاً، كما قاد المحققين المصريين إلى فلسطينيين آخرين تم اعتقالهما أيضاً.

وتابعت المصادر الإسرائيلية أنه للمرة الأولى تعلن مصر عن اعتقال من هذا النوع. وعلم أن الفلسطينيين اللذين تم اعتقالهما كان يفترض أن يقوما بنقل المشتبه الأول إلى أحد المواقع السياحية التي يرتادها الإسرائيليون.

وفي سياق ذي صلة، نقل عن جهات أمنية إسرائيلية أنها تطلب من الإسرائيليين في سيناء مغادرة المكان فوراً.

وجاء أن ما يسمى "وحدة مكافحة الإرهاب" حذرت من تهديدات وصفتها بـ"الخطيرة" من احتمال اختطاف أو تنفيذ عملية ضد إسرائيليين. كما طالبت الإسرائيليين بشدة الإمتناع عن زيارة مصر ومغادرة سيناء بشكل فوري.

وجاء في بيان صادر عن الوحدة المذكورة أن هناك "أخطار ملموسة على الإسرائيليين الذين يزورون مصر أو يمكثون فيها". ووصف مستوى التهديد بأنه "محدد وعال جداً".

وفي السياق أيضاً، علم أنه سيتم، بعد عدة أيام، تشكيل وحدة عسكرية تدعى "ساغي" تعمل على الحدود الجنوبية مع مصر. ونقل عن ضابط كبير في القيادة العسكرية لمنطقة الجنوب أنه جرى مضاعفة القوات العاملة على الحدود لمواجهة محاولات تنفيذ عمليات.

وأضاف المصدر نفسه أنه لا يوجد أي قرار من الحكومة لتخصيص ميزانيات من أجل تجاوز العقبات في المنطقة، ولذلك لا يمكن التعهد بمنع وقوع عملية في المستقبل.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018