الاحتلال يقصف مصنعا للنسيج ويتوغل في شرق جباليا ويقوم بعمليات تجريف وبناء سواتر ترابية ..

الاحتلال يقصف مصنعا للنسيج ويتوغل في شرق جباليا ويقوم بعمليات تجريف وبناء سواتر ترابية ..

قصفت المدفعية الإسرائيلية اليوم الاثنين مصنعاً للنسيج في المنطقة الصناعية شمال قطاع غزة، مما أدى إلى إلحاق أضرار جسيمة فيه.

وقال شهود عيان إن المدفعية قصفت مصنح حبوب للنسيج، مما أدى إلى اشتعال النيران بالكامل ولحقت أضراراً جسيمة في المصنع، ولم يبلغ عن وجود إصابات. يذكر أن قوات الاحتلال جددت قصفها المدفعي لشمال القطاع، وتجريف الأراضي الزراعية.

وكانت مصادر أمنية اكدت أن قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي مدعومة بعدد كبير من الدبابات وناقلات الجند المصفحة والجرافات، توغلت شرق بلدة جباليا وشمال بلدتي بيت لاهيا وبيت حانون شمال قطاع غزة لمسافة تصل إلى أكثر من كيلومتر في اراضى السلطة الفلسطينية وذلك وسط اطلاق نار وقصف مدفعى.

وأوضح شهود عيان أن الآليات الإسرائيلية فتحت نيران أسلحتها الرشاشة على منازل المواطنين في قرية أم النصر البدوية المحاذية لمحررة نيسانيت وأقامت الجرفات الاسرائيلية مواقع عسكرية محاطة بسواتر ترابية مرتفعة بهدف تامين الحماية للدبابات الإسرائيلية فيما شرعت جرفات اسرائيلية أخرى بتسوية اراضي المواطنين.

وذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال سيطرت على مساحات واسعة وقامت بأعمال التجريف واسعة في اراضى المواطنين الزراعية

وقال مزارعون فلسطينيون في شمال غزة لـ'شبكة فراس الاعلامية' : إن الدبابات وناقلات الجند الإسرائيلية تقوم بالتوغل في أراضيهم بين الحين والآخر بشكل مستمر منذ اختطاف الجندي الإسرائيلي في الخامس والعشرين من يونيو الماضي حيث امتنع الـمزارعون عن التوجه إلى مزارعهم، بسبب تهديدات قوات الاحتلال الـمتواصلة في تلك الـمناطق مما تسبب بخسائر مادية فادحة نتيجة ذلك'.

وتشهد الـمناطق الحدودية من جهتي الشرق والشمال في محافظة شمال غزة، توتراً كبيراً بسبب التوغلات الاسرائيلية المتكررة التي تفرض حظراً على تحركات وتنقل الـمواطنين هناك بالإضافة إلى عمليات القصف المدفعي المتواصل ويتسبب بحالات خوف وذعر في صفوف المواطنين لاسيما الأطفال والنساء وكبار السن

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019