الجبهة الشعبية تعلن عن استعدادها للإنضمام للحكومة الفلسطينية

الجبهة الشعبية تعلن عن استعدادها للإنضمام للحكومة الفلسطينية

اعلن عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، جميل مجدلاوي، أن ما تناقلته وسائل الإعلام حول موافقة الجبهة المبدئية للدخول فى الحكومة هو امر ليس جديدًا.

وقال مجدلاوى فى تصريحات لـ "عرب 48": "إن الجبهة أبدت موافقة مبدئية في اليوم التالى للانتخابات على الدخول فى حكومة ائتلاف وطني وانها تدخل الحوارات من اجل تشكيل حكومة وطنية اذا ما توفر قاسم مشترك للدخول ولا جديد على هذا الموقف".

واضاف " نحن الآن نشارك فى الحوار الوطني ونسعي للوصول الى القواسم المشتركة التي تشكل اساسا لاقامة ائتلاف وطني الذى دعونا ولا زلنا ندعو اليه".

وفيما يتعلق بموافقتها المشاركة فى القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية الفلسطينية اشار المجدلاوى "ان الجبهة اعلنت انها لن تدخل فى القوة التنفيذية فى وضعها وصيغتها القائمة حاليا لهذا عملت شخصيا للوصول الى اتفاق مع الرئيس محمود عباس ورئيس الحكومة اسماعيل هنية وتم الاتفاق على استكمال الاجراءات القانونية والادارية لاستيعاب افراد هذه القوة فى الاجهزة الامنية ووفقا للقانون وفى اطار اتفاق وطني".

وكان ناصر الكفارنة عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قد أكد في تصريحات له اليوم "أن الجبهة أبلغت رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية رسميا المشاركة في الحكومة الفلسطينية والقوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية الفلسطينية".

وقال الكفارنة ان جميل المجدلاوي عضو المكتب السياسي للجبهة وعضو المجلس التشريعي ابلغ رئيس الوزراء هنية استعداد الجبهة للمشاركة في الحكومة وفي القوة التنفيذية الخاصة على ضوء التطورات التي حدثت في البيان الذي القاه هنية في المجلس التشريعي والذي اعتبر ابجابيا بالنسبة لنقاط الخلاف التي ظهرت عند تشكيل الحكومة".

واضاف "أبلغناهم استعدادنا للمشاركة في الحكومة الفلسطينية وفي المشاركة في القوة التنفيذية التي شكلتها وزارة الداخلية بعد الاتفاق على هيكلتيها وترسيمها في جهاز الشرطة".

واوضح: " أن رئيس الوزراء إسماعيل هنية أبلغ وفد الجبهة أنه سيجري مشاورات مع قيادة حماس والحكومة من أجل الرد على قرار الجبهة الجديدة وسبل بحث آليات انضمام الجبهة للحكومة وللقوة التنفيذية".

من جهتها رحبت الحكومة الفلسطينية بقرار الجبهة الشعبية الانضمام فى الحكومة و قال الناطق باسم الحكومة غازي حمد ان حكومته ترحب بقرار الجبهة الانضمام للحكومة مشيرا الى امكانية عقد لقاء قريبا بين قادة الجبهة الشعبية ورئيس الوزراء إسماعيل هنية لبحث مشاركة الجبهة في الحكومة دون تحديد موعد للقاء في الوقت الحالي .

وفى موضوع آخر وحول اجتماع لجنة الحوار مع الرئيس عباس برام الله امس قال مجدلاوى " انه تم التأكيد خلال الاجتماع على العناوين فى البيان الختامي لمؤتمر الحوار ومنها التاكيد على دعوة هيئة الحوار العليا فى موعد لا يتجاوز شهر حزيران المقبل".

واشار الى ان الرئيس ابو مازن اكد خلال الاجتماع انه سيعمل من اجل تحقيق ذلك فى الموعد الذى حدده البيان الختامي وقال انه جرى نقاش حول الآليات التى سيستكمل بها النقاش بما فى ذلك الموضوعات التي تضمنتها وثيقة الأسرى حيث تم الاتفاق علي استخراج الموضوعات المتفق عليها ووضع آليات عمل لتحقيقها وحصر الموضوعات التي تحتاج الى حوار بين الأطراف المشاركة فى هذا الحوار .

على ذات الصعيد اكد مجدلاوى ان جبهته "ستعمل من اجل عدم الوصول الى طرح وثيقة الاسرى فى استفتاء شعبى وقال " ان مسالة الاستفتاء يكتنفها العديد من التعقيدات التي لا يمكن الانتهاء منها فى ايام او اسابيع قليلة اما بالنسبة لوثيقة الاسرى فقد حسم البيان الختامى الصادر عن مؤتمر الحوار عندما ثمن كل المبادرات لكنه ميز وثيقة الاسرى بانها ارضية صالحة للحوار الوطني والحوار يأخذ هذه المسالة بعين الاعتبار "

وتابع يقول "نحن نعتقد ان امكانيات النجاح فى الحوار الوصول الى نتائج مأمولة إمكانية قائمة وبحدود المعطيات الموضوعية القائمة يمكن ان تكون نتيجة ناجحة الا ذا ظهرت تعقيدات من اطراف لا تريد ان يحقق الحوار النتائج المرجوة سواء بعض المستفيدين من حالة التشتت او بعض من يعتقدون ان ترتيب البيت الفلسطيني بطريقة سليمة يمكن ان تتهدد مواقعهم لهذا اقول ان الارادة الجماهيرية والوطنية ارادة غالبة بالدفع نحو الوصول الى اتفاق".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018