الحكومة الفلسطينية تستنكر تصعيد قوات الإحتلال ضد المدنيين والأهداف المدنية

الحكومة الفلسطينية تستنكر تصعيد قوات الإحتلال ضد المدنيين والأهداف المدنية

استنكرت الحكومة الفلسطينية اليوم، السبت، التصعيد الإسرائيلي، الذي وصفته بالإجرامي، الذي تنفذه قوات الاحتلال ضد المواطنين والمباني والمنشآت المدنية.

وقالت الحكومة في بيان لها إن هذا التصعيد يأتي في سياق المخطط الإسرائيلي الذي أعدته حكومة الاحتلال بتكثيف العمليات العدوانية على قطاع غزة، والذي أكدته مصادر إسرائيلية متعددة. وآخر المجازر الوحشية نفذت في جباليا شمال قطاع غزة والتي راح ضحيتها العديد من المواطنين بين شهداء وجرحى، ومن قبلها نفذت عملية اجتياح في خان يونس، فضلا عن عمليات قصف البيوت الآهلة بالسكان من قبل طائرات ف 16 في مناطق متفرقة في قطاع غزة،.

وأوضحت الحكومة إن هذه الجرائم البشعة التي ترتكب يوميا في قطاع غزة، إضافة إلى عمليات القتل والاعتقال في الضفة الغربية، تؤكد بان حكومة الاحتلال ماضية في مخططاتها الشريرة بالتصعيد العسكري الدموي وإلحاق اكبر الخسائر بالفلسطينيين، سواء في الاراوح أو المباني والمنشآت.

ودعت الحكومة الفلسطينية المجتمع الدولي بضرورة التحرك العاجل لوقف هذه الجرائم التي ترتكب ضد مدنيين أبرياء وتطالب بمعاقبة إسرائيل على هذه المجازر البشعة التي ترتكب بحق أبناء شعبنا الفلسطيني.

ودعت الحكومة أبناء شعبنا الفلسطيني إلى ضرورة التلاحم والصمود ووقف كل أشكال المواجهات الداخلية والاحتكام إلى لغة الحوار والتفاهم، مؤكدة على ضرورة وقف التصعيد الداخلي والالتفاف إلى ما يخطط له جيش الاحتلال. كما أكدت على أهمية وقف التراشق الإعلامي وتعزيز لغة الخطاب الوطني.

وجاء في بيان الحكومة "إننا أحوج ما نكون في هذه اللحظات إلى وقفات صادقة ومراجعة الحسابات وتغليب مصلحة الوطن فوق أي اعتبار آخر".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018