الحكومة الفلسطينية في غزة تحذر من انعكاسات تصريحات قائد قوات الأمن الوطني في الضفة الغربية

الحكومة الفلسطينية في غزة تحذر من انعكاسات تصريحات قائد قوات الأمن الوطني في الضفة الغربية

حذرت الحكومة الفلسطينية المقالة اليوم الاحد من انعكاسات التصريحات التي أطلقها اليوم دياب العلي قائد قوات الأمن الوطني في الضفة الغربية حول استخدام العنف في قطاع غزة
وقالت الحكومة المقالة انها ترى فى هذه التصريحات بمثابة إعطاء الضوء الأخضر والشرعية للجرائم التي ارتكبتها وتحاول ارتكابها بعض المجموعات المنفلتة لزعزعة الأمن والاستقرار في القطاع.

واشارت إلى أن هذه التصريحات وما سبقها من تهديدات لزياد أبو عين بنفس الاتجاه تشير إلى النوايا السيئة لدى هذا الفريق لضرب وحدة شعبنا وإفشال الجهود المصرية والعربية من اجل تحقيق المصالحة الوطنية.

واكدت ان هذه التصريحات تؤكد عدم جدية فريق رام الله بالحوار ومحاولتهم الدءوبة ضرب المصالح العليا لشعبنا والعمل لخدمة أجندة أمريكية إسرائيلية.

وكان اللواء دياب العلي قائد الامن الفلسطيني في الضفة الغربية ال اعلن ان السلطة الفلسطينية لا تستبعد استخدام القوة ضد حماس في غزة لاعادة توحيدها مع الضفة الغربية.
وقال العلي في مقابلة مع صحيفة هارتس الاسرائيلية اليوم "اذا بقيت غزة منفصلة منفصلة عن الوطن ولم يتم اعادة توحيدها سلميا فسنضطر الى استخدام القوة المسلحة لاعادة توحيدها" منوها الى ان هذا الخيار لم تتم مناقشته مع اسرائيل حتى الان".

واوضح العلي ان "خيار استخدام القوة ضد حماس يحتاج الى موافقة مصرية اردنية واسرائيلية "متمنيا "عدم اللجوء الى هذا الخيار مستقبلا


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018