الرئاسة الفلسطينية تنفي نية عباس حل السلطة الفلسطينية والاستقالة

الرئاسة الفلسطينية تنفي نية عباس حل السلطة الفلسطينية والاستقالة

نفت مصادر فلسطينية اليوم السبت أن يكون الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد استقال من منصبه او هدد بالاستقالة او حتى ينوى حل السلطة الفلسطينية.

وقال نبيل ابو ردينة الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية فى تصريحات صحفية " ان الرئيس عباس لا زال على راس عمله ولا يفكر بالاستقالة وان ما يتم اعلانه عبر وسائل الاعلام الاسرائيلية تدخل فى اطار الشائعات المغرضة واشاعة البلبلة فى الاراضى الفلسطينية".

وكان الطيب عبد الرحيم، امين عام الرئاسة، نفى أن يكون قد طالب الرئيس محمود عبّاس بالاستقالة، أو حلّ السلطة الوطنية الفلسطينية؛ وأوضح، أنه طلب، في اجتماع اللجنة المركزية لحركة "فتح"، دراسة إمكانية وجدوى التلويح بما تطالب به القاعدة الفتحاوية، ويدعو إليه بعض الكتّاب والصحافيين، إضافةً إلى أساتذة جامعات ومفكرين، حول حلّ السلطة الوطنية الفلسطينية.

وقال "أنه في ظل الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب، وإنكار وجود شريك فلسطيني في السلام، والإهانات المتتالية التي توجهها إسرائيل للسلطة الفلسطينية، وآخرها جريمة الجيش الإسرائيلي، والتواطؤ الأمريكي البريطاني، في اقتحام مقاطعة وسجن أريحا وخطف من فيه، وفي ظل عدم تطبيق واحترام إسرائيل للاتفاقيات والتفاهمات والالتزامات بين الأطراف، إضافةً إلى امتناعها عن دفع أموال الضرائب وعائدات الجمارك، والتهديدات الدولية بقطع المساعدات عن السلطة، وعدم جدية ادعاءات المجتمع الدولي بدعم الرئيس عباس ، من هنا، وفي ظل كل هذه المطالبات والأسباب، طلبتُ من الرئيس واللجنة المركزية، دراسة إمكانية وجدوى، التلويح بخيار حل السلطة الوطنية بسلبياته وإيجابياته".

من جهته قال صائب عريقات مسؤول ملف المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية انه خلال اجتماع اللجنة التنفيذية الذى عقد عقب عملية أريحا دار نقاش معمق حول ان اسرائيل بدأت فعلا بتدمير السلطة الفلسطينية، وانه لا يمكن فهم ما حدث باريحا الا انه سعى لتدمير السلطة، اضافة الى رفض اسرائيل للمفاوضات وخارطة الطريق واستئناف المفاوضات يؤكد أن اسرائيل غير معنية بشريك فلسطيني".

واضاف: "إسرائيل تسعى الى تدمير السلطة والبحث عن عن لا شريك من الشعب الفلسطيني يقبل بكل الاجراءات الاحادية الجانب وضم القدس ووالاغوار واسقاط ملفات اللاجئين ومفاوضات الحل النهائى"

واشار الى ان المطالبة بحل السلطة من عدمه يجب ان يقاس من هذا المنظار وربما كان علينا ان نتعامل مع هذا الواقع الجديد .

وكانت مصادراسرائيلية زعمت اليوم السبت ان الرئيس الفلسطيني ينوي حل السلطة الفلسطينية واعادة السيطرة على المناطق لايدي إسرائيل.