الرنتيسي: " الهدنة " تلفظ انفاسها الاخيرة ..

الرنتيسي: " الهدنة " تلفظ انفاسها الاخيرة ..

أعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس أنها ستقوم بالرد على عملية اغتيال أثنين من كوادرها من قبل قوات الاحتلال اليوم في نابلس وهي المرة الأولي التي تعلن فيها الكتائب الرد منذ بدء الهدنة في 29 يونيو الماضي.

ونقلت مراسلتنا في غزة / الفت حداد عن القيادي في حركة حماس اسماعيل ابو شنب قوله ان هذا الهجوم يشكل "خرقا صارخا للهدنة المعلنة... وخطا احمرا ..ويدل على انه لا توجد نوايا حقيقية لدى العدو تجاه احترام الهدنة".

واكد ان حماس "لن تسكت على هذا الانتهاك الصارخ وستدرس وتقيم الوضع بدقة داعيا السلطة الفلسطينية والدول العربية والمجتمع الدولي الى "تحمل مسؤولياتها لمعرفة من هو المعتدي".

من جهته قال عبد العزيز الرنتيسي القيادي البارز في حماس في رده على سؤال حول امكانية تنفيذ حماس لهجمات ان "الايام القادمة ستتحدث اكثر". محذرا من ان الهدنة التي اعلنت في التاسع والعشرين من يونيو الماضي يجعلها العدو تلفظ انفاسها الاخيرة " .

وتابع محذرا من ان اسرائيل "تجر المنطقة الى الويلات وسيتحملون المسؤولية الكاملة عما يجري"..مشيرا الى ان اسرائيل " لا تفهم الا لغة القوة ويجعلون الخيار الوحيد لشعبنا الفلسطيني المقاومة اما المفاوضات فهية عبثية ومضيعة للوقت "..

ورأى الرنتيسي ان "العدو يعد سلاحا نوويا ومن حقنا الدفاع عن انفسنا" مشيرا الى ان اقوال مسؤولين عسكريين اسرائيليين بان البناية التي هاجمها الجيش في نابلس ورشة لتصنيع المتفجرات "ذرائع اوهن من العنكبوت وهم(الاسرائيليون) يرتكبون المجازر والجرائم".

واعتبرت السلطة الفلسطينية على لسان نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الهجوم الاسرائيلي في نابلس "خرقا واستفزازا" اسرائيليا من شانه
ان يعطل تنفيذ خارطة الطريق .

وشدد ابو ردينة على ضرورة تدخل اللجنة الرباعية "لوقف هذهالتجاوزات والاعتدءاءات الاسرائيلية المتواصلة التي من شانها تعطيل خارطة الطريق والجهود المبذولة لدفع العملية السياسية.