الشعبية والديموقراطية تدعوان الى خطة وطنية مشتركة لتعزيز وحدة الصف الفلسطيني ولحمته

الشعبية والديموقراطية تدعوان الى خطة وطنية مشتركة لتعزيز وحدة الصف  الفلسطيني ولحمته

دعت الجبهتان الشعبية والديموقراطية اليوم الى ضرورة بلورة خطة وطنية نضالية مشتركة تقوم على تعزيز وحدة الصف الفلسطينى ولحمته.

وشددت على حتمية تعبئة كل الطاقات "لمواجهة العدوان الإسرائيلي وصد الضغوط الخارجية وإفشال أهدافها، وتجنيب الساحة الفلسطينية كافة أشكال الصراع الداخلي والانقسامات التي اتخذت مؤخراً مظاهر ضارة ومؤذية.

ودعتا إلى اعتماد معالجات وطنية وجذرية لترتيب البيت الداخلي الفلسطيني من خلال الشروع بحوار وطني فلسطيني ـ فلسطيني تقوم عليه وحدة وطنية شاملة تحت سقف برنامج وطني وقيادة وطنية موحدة تضم جميع القوى، وتكفل تجاوز مظاهر التفرد والانفراد بالقرار، ورفض الانصياع للضغوط والإملاءات الأمريكية، وتوفر إدارة مشتركة للصراع مع الاحتلال، وتفتح الطريق أمام الإصلاحات الضرورية والجذرية التي تؤمن متطلبات صمود المجتمع وإنهاء الاحتلال.

الى ذلك، دعت 217 شخصية فلسطينية اليوم، كل من الرئيس الفلسطينى ياسر عرفات ورئيس الوزراء الفلسطينى محمود عباس الى خوض حوار أخوي لمعالجة كل قضايا الخلاف والتباين مهما كان نوعه استنادا الى القانون الاساسي، مطالبين بالاحتكام الى المؤسسات الشرعية الفلسطينية.

ووجهت هذه الشخصيات، التي تمثل القوى والفعاليات الوطنية والاجتماعية الفلسطينية، نداء الى عرفات و ابو مازن عبر الصحف المحلية الثلاث، القدس ، الحياة الجديدة ، الايام. ودعت الشخصيات الفلسطينية عرفات وابو مازن "الى قطع الطريق على جميع محاولات العبث فى الساحة الداخلية الفلسطينية من قبل اعداء الشعب الفلسطينى وفى مقدمتهم الحكومة الاسرائيلية التى تعمل على تكريس الاحتلال والاستيطان وبناء جدار الفصل العنصرى وعزل القدس وتهويدها ومواصلة اعتقال الألاف من ابناء شعبنا".

كما دعت الشخصيات الموقعة على البيان الى تعزيز دور الحكومة الفلسطينية كمؤسسة وممارستها لواجباتها الوطنية فى تكريس سيادة القانون واستقلال القضاء واحترام الحريات العامة وتعزيز دور منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعى والوحيد ومرجعية السلطة .