العليا تقبل التماس منظمات حقوقية لتشديد التهم ضد الضابط الذي أصدر تعليمات بإطلاق النار على أشرف أبو رحمة

العليا تقبل التماس منظمات حقوقية لتشديد التهم ضد الضابط الذي أصدر تعليمات بإطلاق النار على أشرف أبو رحمة

قررت المحكمة العليا الإسرائيلية في مدينة القدس، اليوم، الاستجابة لالتماس أربع منظمات حقوقية إسرائيلية، لتعديل لوائح الاتهام الموجهة ضد الضابط والجندي المتورطين بإطلاق النار على الشاب أشرف أبو رحمة عندما كان مكبل اليدين ومغمض العينين.

وكانت محكمة إسرائيلية قررت تقديم الجندي والضابط للمحاكمة بتهمة «التصرف غير اللائق» ، فتقدمت أربع منظمات حقوق إنسان بالتماس من أجل تشديد التهمة الموجهة للجندي والضابط.

وطالبت المنظمات الحقوقية في الالتماس بتشديد لائحة الاتهام ضد الجندي الذي أطلق النار، وضابط الكتيبة كولونيل عمري بوربيرج، بحيث تعكس خطورة الجرم، التهديد بالسلاح وإطلاق النار على أسير مقيد - وهي تعتبر بشكل واضح مخالفة تنكيل بمعتقل في ملابسات خطيرة وعقوبتها سبع سنوات في السجن-.

يذكر أن المؤسسات الحقوقية التي شاركت في تقديم الالتماس هي: منظمة بيتسيلم، وجمعية حقوق المواطن، واللجنة الشعبية ضد التعذيب، ويش دين.