الفصائل الفلسطينية تتفق على صياغة مسودة تحدد البرنامج الوطني للقيادة الوطنية الموحدة

الفصائل الفلسطينية تتفق على صياغة مسودة تحدد البرنامج الوطني للقيادة الوطنية الموحدة

اتفقت الفصائل الفلسطينية، في ختام اجتماع عقدته في غزة، قبل منتصف الليلة الماضية، على تشكيل لجنة صياغة تتولى اعداد مسودة تحدد البرنامج الوطني ونقاط الحوار المتعلقة بتشكيل قيادة وطنية موحدة.

وشارك في الاجتماع الذي انعقد في مقر المجلس التشريعي في غزة، ممثلو 13 فصيلا فلسطينيا. واستغرق الاجتماع زهاء اربع ساعات، نوقشت خلالها مقترحات شتى بشأن البرنامج الوطني والاعداد لإجراء انتخابات تبلور قيادة دائمة للشعب الفلسطيني. وأكدت الفصائل في الوقت نفسه على أهمية أن تكون القيادة الموحدة ذات صلاحيات و أن تكون ممثلة للشعب الفسطيني في الداخل و الخارج .

و تلا إبراهيم أبو النجا، النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي، البيان الختامي للاجتماع، قائلاً انه " تم الاتفاق على أن يتم تشكيل لجنة صياغة من لجنة المتابعة العليا للإستمرار في مناقشة نقاط الحوار التي تم الاتفاق عليها في اللجنة، وهي اعتماد وثيقة آب 2002 والأوراق والأفكار التي قدمت للجنة أساسا للحوار ، و الحفاظ على منظمة التحرير الفلسطينية وتوسيع إطارها القيادي ليستوعب الجميع في قيادة وطنية موحدة مؤقتة تقوم بإصلاح هياكل المنظمة والإعداد للإنتخابات ".

و أضاف أبو النجا أن " القيادة الوطنية الموحدة المؤقتة تكون ذات صلاحيات يلتزم بها الجميع ، وتكون القيادة ممثلة و تستوعب الداخل والخارج الفلسطيني ويتم الاتفاق على برنامج وطني مؤقت وملزم لحين تبلور قيادة وطنية دائمة من خلال الانتخابات، كما يتم تشكيل لجنة مصغرة من لجنة المتابعة العليا، يضاف لها ممثلان من أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، للحوار حول هذه النقاط والتوصل إلي مشروع برنامج وطني موحد ومؤقت، وتشكيل القيادة الوطنية المؤقتة وأن تباشر اللجنة فورا بالعمل وتعتبر في حالة إنعقاد دائم لحين تقديم مشروع توصياتها للجنة المتابعة العليا "
من جهته قال المهندس اسماعيل أبو شنب عضو القيادة السياسية لحركة حماس " أن حماس جزء من الشعب الفلسطيني وجزء من لجنة المتابعة العليا وأي شيء سيتم الاتفاق عليه داخل إطار لجنة المتابعة العليا ستوافق عليه حماس وستكون جزءا منه بعد إقراره من قبل مؤسسات الحركة".

وتابع القيادي في حركة حماس: " سيكون أساس برنامج القيادة الموحدة هو حمل النضال الفلسطيني والجهاد الفلسطيني من أجل تحقيق أهدافه المرحلية والاستراتيجية عبر المقاومة وعبر كل أشكال النضال المشروعة ".
و ستعقد اللجنة المصغرة للصياغة التي تضم أبو النجا و أبو شنب و عبد العزيز شاهين و جميل المجدلاوي و صالح زيدان و جمال زقوت اجتماعات متواصلة على مدى الاسبوع القادم لاعداد ورقة عمل تقدم للجنة المتابعة العليا يوم الخميس القادم .

و قال كايد الغول عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية "لقد ناقشنا مع الاخ أبو مازن ضرورة أن يعالج كل الشأن الفلسطيني في اطار قيادة وطنية موحدة تضم مختلف الاتجاهات السياسية بما في ذلك اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير و شخصيات وطنية بين الداخل و الخارج و اضاف ان على هذه القيادة معالجة الشأن الوطني و الشأن السياسي العام، و بعد ذلك تلتزم هذه القيادة بما تقره بشكل جماعي و توثق هذه الاتفاقات في اطار هذه القيادات بقرارات واضحة من قبل اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، باعتبارها القيادة العليا للشعب الفلسطيني.

و أوضح الغول ان القيادة الموحدة تجسر الهوة بين منظمة التحرير و القوى السياسية و تسعى لتشكيل اطار يضم الجميع لأن هناك قوى فاعلة في الساحة الفلسطينية غير مشاركة في منظمة التحرير الفلسطينية وقال ان الشعبية ترى ان القيادة المقترحة تكون مؤقتة و لفترة محدودة متفق عليها و تحضر لانتخابات عامة في الوقت المناسب بحيث تأتي نتائج الانتخابات لتعكس ارادة الشعب الفلسطيني في اختيار قيادته .

و قال د. محمد الهندي أحد قادة حركة الجهاد الاسلامي ان الأوراق التي قدمت هي الوثيقة التي تم التوصل اليها في السابق و اقترح أن تكون وثيقة القاهرة أساسا للحوار اضافة الى أوراق جديدة لنقاش كيفية تطوير العمل الوحدوي بين الفصائل و فكرة قيادة وطنية موحدة وسنحاول ايجاد أطر مناسبة لنؤسس لأوضاع مختلفة .