القيادي في حماس رأفت ناصيف يدعو من سجنه إلى تغليب لغة الحوار ونبذ العنف

القيادي في حماس رأفت ناصيف يدعو من سجنه إلى تغليب لغة الحوار ونبذ العنف

دعا رأفت ناصيف عضو القيادة السياسية لحركة (حماس) والقابع في سجن النقب الصحراوي كافة القوى الفلسطينية إلى تغليب لغة الحوار ونبذ كافة أشكال العنف والاقتتال الداخلي كونهم أصحاب درب واحد.

وشدد فى تصريح له على انه ينبغي توجيه البندقية الفلسطينية إلى جهتها المعروفة والمحافظة على حرمة وقدسية الدم الفلسطيني كونه خط احمر لا يجوز الاقتراب منه.
ودعا ناصيف أبناء الشعب الفلسطيني وكل الحريصين والخيرين إلى التسارع والعودة إلى طاولة الحوار الصادق والهادف والشفاف سعيا للوصول إلى بر الأمان حتى يتم صون وحماية الدم الفلسطيني ومواصلة مسيرة التحرر نحو الحرية.

وأكد أن المخرج الصحيح من هذا الوضع وضمان الخروج بنتائج ايجابية إطلاق حوار جدي تحت راية وثيقة الوفاق الوطني التي أجمعت كل فصائل العمل المقاوم على بنودها حيث أنها أول مرة يتم الإجماع على ذلك مما يعني ضرورة بدء الحوار على هذه الأرضية.

ودعا ناصيف القيادات الفلسطينية عدم اتخاذ قرارات لا تحظى بإجماع وطني والابتعاد عن المواقف المنطلقة من المناكفات وردات الأفعال كما يدعو قيادات الشعب الفلسطيني أن تبتعد بنفسها أن تكون على حساب فريق دون فريق.

وناشد القيادي في حماس القوى الفلسطينية اعتبار الأجهزة الأمنية كافة بما فيها القوة التنفيذية قوات تعمل لمصلحة الشعب الفلسطيني والوقوف خلفها للحفاظ على الأمن الفلسطيني واعتبار شرعيتها مأخوذة من الشعب الفلسطيني والذي يجب أن يكون دورها الدفاع عن الشعب الفلسطيني والحفاظ على مصالحه.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018