المتحدث باسم "جيش الإسلام": "طي الملف يعني انتهاء المفاوضات حول الجندي"

المتحدث باسم "جيش الإسلام": "طي الملف يعني انتهاء المفاوضات حول الجندي"

أعلن أبو المثنى، المتحدث باسم "جيش الاسلام"، اليوم الثلاثاء، ان الفصائل الفلسطينية الثلاثة اعطت اسرائيل ثلاث مبادرات مقابل الادلاء بمعلومات عن الجندي الاسير واطلاق سراحه لكن الاحتلال لا يزال متعنتا ومتمسكا بمواقفه الواهية ونحن اليوم الساعة السادسة صباحا طوينا ملف الجندي.

واوضح ابو المثنى ان طي الملف يعني انتهاء المفاوضات حول الجندي. وقال "لا مفاوضات من قريب او بعيد لعملية الجندي المخطوف" مؤكدا ان الفصائل الفلسطينية "ستواصل عمليات الاختطاف والعمليات النوعية ان شاء الله".

وفي رد على سؤال حول ما اذا كان طي الملف يعني قتل الجندي الإسرائيلي قال أبو المثنى "من واجب المسلمين ان يكرموا أسراهم وألا يقوموا بقتلهم كما يفعل الأمريكان والصهاينة".

وجدد الناطق باسم "جيش الاسلام" التأكيد على اغلاق باب المفاوضات وفشل المحادثات حول الجندي مؤكدا ان حكومة الاحتلال هي من يتحمل ذلك واشار الى انه لا توجد أي فرصة الآن للوساطات الا اذا استجابت اسرائيل لمطالب الفصائل الفلسطينية والشعب الفلسطيني وأهالي الأسرى والجرحى والمعتقلين.

واضاف انه في حال استجابت حكومة الاحتلال لمطالب فصائل المقاومة "ربما نفكر نحن في فصائل المقاومة بالافصاح عن بعض المعلومات عن الجندي ونقوم بمفاوضات مع أطراف خارجية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018