المحكمة العسكرية الاسرائيلية تمدد اعتقال النائب الفلسطيني حسام خضر

المحكمة العسكرية الاسرائيلية تمدد اعتقال النائب الفلسطيني حسام خضر

مددت المحكمة العسكرية في بيتح تكفا، اليوم الاربعاء، اعتقال المناضل الفلسطيني، النائب حسام خضر، لمدة 15 يوماً، لمواصلة التحقيق معه في التهم التي توجهها اليه سلطات الاحتلال الاسرائيلي.

وعلم موقع "عرب48"، من المحامي رياض الأنيس، الذي ترافع عن النائب خضر، ان سلطات الاحتلال طلبت من المحكمة تمديد اعتقال خضر لمدة 22 يوما، لكن القتاضي وافق على 15 يوما فقط.

وتوجه سلطات الاحتلال الى النائب خضر، العضو في المجلس التشريعي الفلسطيني، تهم "المس بأمن المنطقة" و"المشاركة في فعاليات مسلحة ضد أهداف اسرائيلية"!

ونفى خضر التهم الموجهة اليه، وقال انها مجرد افتراءات هدفها النيل من مكانته السياسية، مؤكدا ان سلطات الاحتلال تخرق باعتقاله كل الاتفاقيات المبرمة بين اسرئايل ومنظمة التحرير الفلسطينية.

وقال خضر انه اعتقل في 17 آذار الجاري بشكل فظ، من منزله فى مخيم بلاطة للاجئين بمدينة نابلس، حيث اقتحم خمسون جنديا منزله بعد تفجير مدخله، وقاموا بمصادرة العديد من مقتنياته مثل جهاز الكمبيوتر والهاتف الخليوي الخاص به واوراقه الخاصة، بما فيها اوراق المجلس التشريعي. ثم اقتادوه بملابس النوم . واضاف انه يتعرض الى تحقيق غير انساني هدفه المس بكرامته.