الوفد الأمني المصري يناشد بوقف التصريحات بشأن شاليط أسوة بلبنان..

الوفد الأمني المصري يناشد بوقف التصريحات بشأن شاليط أسوة بلبنان..

ناشد اللواء برهان جمال حماد رئيس الوفد الامني المصري المتواجد في الأراضي الفلسطينية الأطراف الفلسطينية ذات الصلة المباشرة أو غير المباشرة بملف الجندي الاسرائيلي الأسير جلعاد شاليت وقف كافة التصريحات الصحفية والتسريبات الإعلامية وإبداء وجهات النظر في هذا الموضوع، محذرا من أن مثل تلك التسريبات تعطل العمل وتأتي بنتائج عكسية ويؤثر سلبا على الأطراف المتفاوضة.

وقال إن هذه التسريبات الإعلامية والتصريحات الصحفية لا تعبر عن حقيقة ما يحدث وتتضمن الكثير من اللغط والمغالطات، وربما قد تتسبب بعثرات لعملية التفاوض وتعود به الى المربع الأول بما يضيع الكثير من الوقت والجهد على الجميع.

وأكد أن الابتعاد عن التعرض لهذه القضية في وسائل الإعلام من شأنه أن يخدم هذا الملف، واستدل بذلك على ما يحدث في لبنان حيث يحرص الإعلام اللبناني على عدم التعرض لقضية الجنديين الإسرائيليين الأسيرين لدى حزب الله، وكذلك صفقة التبادل السابقه للضابط الإسرائيلي تننباوم.

وفي الوقت ذاته أكد رئيس الوفد الأمني المصري تصميم مصر على إنجاز صفقة تبادل عادلة تنهي هذا الملف الإنساني بأفضل صورة وأحسن نتائج.

وقال إن التعليمات الصادرة للوفد الذي يضم أيضا العميد شريف إسماعيل، والذي وصل إلي الأراضي الفلسطينية منذ أيام قليلة ليحل محل المستشار أحمد عبد الخالق، هي "العمل ليل نهار من أجل سرعة إنجاز صفقة تبادل الأسرى بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، لما في ذلك من مصلحة كبيرة للاشقاء الفلسطينيين"، خاصة وأن إسرائيل تتخذ من قضية الجندي السير جلعاد شاليت ذريعة لإغلاقها شبه الدائم لمعبر رفح الحدودي مما يضر كثيرا بالشعب الفلسطيني في قطاع غزة حيث لاتوجد له أية منافذ أخرى على العالم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018