بعد أربع سنوات من الاعتقال؛ الإفراج عن المعتقل رائد الضميري لعدم وجود أدلة..

بعد أربع سنوات من الاعتقال؛ الإفراج عن المعتقل رائد الضميري لعدم وجود أدلة..

تمكن المحامي رياض أنيس من مدينة أم الفحم من إلغاء قرار المحكمة العسكرية الإسرائيلية بحق الأسير رائد محمد سلامة الضميري 35 عاما من مدينة طولكرم والحصول على قرار تبرئته بعد أربع سنوات من الاعتقال صدر خلالها بحقه حكمين مختلفين بتهمة قتل إسرائيلي.

وأفاد المحامي أنيس أن المحكمة الاستئناف العسكرية في سجن عوفر أصدرت قرارا بتبرئة المعتقل الضميري من التهم المنسوبة اليه وذلك بعد أربع سنوات من المعاناة اثر اعتقاله بتهمة قتل إسرائيلي في ايلول 2002، وأضاف عقب اعتقال الضميري أصدرت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في سالم حكما بالسجن لمدة 30 عاما، وبسبب عدم وجود بينات ثبوتية واضحة لإدانة المعتقل بالشبهات المنسوبة إليه تقدمت بطعن في قرار الحكم وبعد عدة جلسات جرى خلالها مناقشة الشهود ودحض البينان التي قدمتها النيابة وافقت المحكمة على الاستئناف وتم إبطال القرار وإعادة الملف للسماع في محكمة سالم وبعد سماع الشهود أدين بقتل غير متعمد لإسرائيلي وحكم عليه بالسجن الفعلي لمدة 14 عاما.

وتوجه المحامي انيس للمحكمة مرة أخرى متسلحا بالبينات والدفاعات الثبوتية في سجن عوفر وقال بعد مداولات ومرافعات حثيثة جرى خلالها دحض كل ما قدمته النيابة من مبررات لاستمرار اعتقال رائد أعلن القاضي عن براءته وقرر إخلاء سبيله لعدم وجود أدلة كافية وبطلان الادعاءات التي اعتمدتها محكمة سالم سابقا.

وعبر المعتقل الضميري عن سعادته بنجاح محاميه في دحض الافتراءات والتهم الباطلة التي دفع ثمنها غاليا من حياته ومستقبله ,وأضاف أمضيت لحظات رهيبة فقدت فيها كل أمل بالتحرر رغم أن النيابة طوال الفترة الماضية عجزت عن تقديم أدلة ثبوتية لإدانتي بالتهم المنسوبة لي ولكن بحمد الله ظهر الحق ونجح المحامي في إنقاذ حياتي وإسقاط الحكم وحصولي على البراءة دليل على ما يتعرض له الأسرى الفلسطينيين من ظلم في المحاكم الإسرائيلية التي تخضع دوما لهيمنة وتوجيه الأجهزة الأمنية الإسرائيلية .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018