بعد اربعة أيام من التشريد: الاحتلال يسمح لـ2000 فلسطيني بالعودة الى منازلهم في مخيم طولكرم

بعد اربعة أيام من التشريد: الاحتلال يسمح لـ2000 فلسطيني بالعودة الى منازلهم في مخيم طولكرم

بعد اربعة أيام من احتلال مخيم طولكرم، ومنع اكثر من 2000 فلسطيني، من العودة الى منازلهم، ، انسحبت قوات الاحتلال الاسرائيلي قبل ظهر اليوم من المخيم، ليتاح بذلك عودة الرجال والاطفال الذين شردوا عن بيوتهم قسرا منذ يوم الثلاثاء الماضي.

وكانت قوات الاحتلال قد اعلنت، صباح اليوم، ان سكان مخيم طولكرم سيتمكنون من العودة الى منازلهم، اليوم، بعد أن انهت قوات الاحتلال "مهمتها" التي استهدفت اعتقال قائد الجهاد الاسلامي في المخيم، انور عليان، ونشطاء آخرين تتهمهم قوات الاحتلال بالتخطيط لتنفيذ عملية داخل اسرائيل. حسب ما اعلنه الناطق العسكري، مضيفا انه تم في مدينة طولكرم، ايضاً، اعتقال الناشط في حركة فتح اياد حمشوري.

وقد اشارت كل الدلائل الواردة من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، الى صحة التحذيرات التي وجهها الفلسطينيون الى اميركا والعالم، بشأن سعي اسرائيل الى استغلال انشغال العالم في العدوان على العراق، لتنفيذ مخططات ترانسفير وارتكاب جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني.

وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي قد اجتاحت المخيم، فجر الثلاثاء بحجة مطاردتها لمطلوبين، وأمرت جميع الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و40 عاما بالتجمع في مدرسة المخيم، ومن ثم قامت بترحيلهم تحت حراب بنادقها الى منطقة مخيم نور شمس، حيث واصلت احتجازهم في العراء، في ظل صمت دولي صارخ ازاء هذه الجريمة التي تعتبر واحدة من جرائم الحرب التي تمنعها كل المعاهدات الدولية.

وافادت مصادر فلسطينية ان مدينة طولكرم ومخيم تعرضا الى القصف المدفعي ورمايات الرشاشات المختلفة، من قوات الاحتلال الإسرائيلي التي قامت بتدمير المنازل والبيوت بالجملة وتنفيذ حملات اعتقال شملت أكثر من مائتين وخمسين معتقلاً.

الى ذلك قالت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال تقوم منذ ساعات فجر اليوم الجمعة بتمشيط مدينة جنين بعد فرض حظر التجول عليها، فيما تقوم قوات اخرى بتمشيط مخيم النصيرات في مركز قطاع غزة، تحت غطاء كثيف من نيران المروحيات العسكرية.

وقالت مصادر فلسطينية في القطاع ان اربعة فلسطينين اصيبوا في المخيم بنيران قوات الاحتلال الاسرئايلي، فيما اعلن الجيش الاسرائيلي عن اصابة احد جنوده. كما اعلن الفلسطينيون عن استشهاد المواطن إياد محمود عليان (26عاماً) مساء امس، واصابة عدد آخر من المواطنين عندما أطلق جنود الاحتلال نيران رشاشاتهم الثقيلة على منطقة أبوصفية (شرق بيت لاهيا).