تأجيل تشكيل الحكومة الفلسطينية بسبب خلافات بين أبو مازن والرئيس ياسر عرفات

تأجيل تشكيل الحكومة الفلسطينية بسبب خلافات بين أبو مازن والرئيس ياسر عرفات

علم موقع عرب 48 انه من الأسماء المرشحة لتولي مناصب في الحكومة الجديدة هم حسن أبو لبدة لوزارة التخطيط والتنمية البشرية، الدكتور كمال الشرافي لوزارة الصحة، الدكتورة حنان عشراوي ستتولى إما وزارة الثقافة والإعلام او السياحة والآثار، دكتور نبيل شعث وزيرا للتعاون الدولي ، إضافة إلى زهيرة كمال مرشحة حزب فدا التي لم يحدد بعد المنصب الوزاري الذي ستتواله.

وأكدت مصادر فلسطينية مطلعة أن محمود عباس أبو مازن يواجه صعوبات جدية في تشكيل حكومته لا سيما وان الصيغة التي جاء بها ابو مازن كانت مجرد نزع صلاحيات من الرئيس عرفات ووضعها فى يد رئيس الوزراء الجديد، حيث تتحدث المصادر عن بروز خلافات بين ابو مازن والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات والتي حالت دون عرض الحكومة الفلسطينية الجديدة على المجلس التشريعي اليوم كما كان مقررا، كما تحدثت المصادر عن خلاف بين ابو مازن وعرفات حول بعض الأسماء المقترحة لتولي مناصب وزارية.

وأضافت المصادر أن من الصعوبات التي يواجهها ابو مازن هي اصرار الرئيس ياسر عرفات على ان يكون شريكا في كافة الأمور التي تتعلق بتشكيل الحكومة خاصة فيما يتعلق بالأسماء وتحديدها الأمر الذي سيزيد من الصعوبات التي يواجهها ابو مازن في تشكيل حكومته.

وأوضحت المصادر ان ابو مازن لا يريد لحكومته ان تتضمن أعضاء عليهم خلاف فى المجلس التشريعي حيث ان المجلس التشريعي الفلسطيني كان قد حدد خلال اجتماعات أعضائه مع ابو مازن ضرورة ان لا تشتمل الحكومة على أعضاء من اللجنة التنفيذية او أعضاء من الوفد المفاوض او اشخاص فقدوا نزاهتهم نتيجة ورود أسمائهم فى ملفات الرقابة.

وحول حقيقة الخلاف القائم بين الرئيس عرفات وأبو مازن أكدت المصادر وجود هذا الخلاف موضحة انه يدور حول إصرار الرئيس عرفات على بقاء كافة رؤساء الأجهزة الأمنية الفلسطينية دون تغيير تحت إمرة وزير الداخلية الحالي " هانى الحسن " وهو ما لا يريده ابو مازن .

ورجحت هذه المصادر ان يكون إعلان ابو مازن عن تشكيلة حكومته هو الاسبوع القادم على ابعد تقدير خاصة فى ظل الصعوبات التي يواجهها ابو مازن وليس كما رجحت بعض الشخصيات الفلسطينية ان الإعلان سيكون غدا او بعد غد .