تحذير من خطورة استمرار قوات الاحتلال الاسرائيلي في تدمير ابار المياه الفلسطينية

تحذير من خطورة استمرار قوات الاحتلال الاسرائيلي في تدمير ابار المياه الفلسطينية


حذرت احدى المؤسسات الزراعية الفلسطينية من خطورة استمرار قوات الاحتلال الاسرائيلي في تدمير ابار المياه الفلسطينية نظراً لما يحمله ذلك من مخاطر كبيرة على الزراعة والانسان الفلسطيني, واضافت المؤسسة ان تدمير ابار المياه الفلسطينية وجه اخر لسرقة الثروات الطبيعية الفلسطينية التي ستؤدي الى نتائج كارثية على المستوى البعيد مشيرة الى ان تدمير الابار الفلسطينية اجراء اسرائيلى متعمد.

وقد دمرت قوات الاحتلال الاسرائيلي عشرات الابار الفلسطينية خلال عدوانها المتواصل على الشعب الفلسطيني لاكثر من ثلاثين شهرا, الامر الذي بات يهدد حياة الانسان الفلسطيني اضافة الى الزراعة الفلسطينية التي تعتمد في ريها على هذه الابار. وتؤكد كافة التقارير ان قوات الاحتلال باتت تستهدف ابار المياة الجوفية المستخدمة لاغراض زراعية حيث يتم هذا الاستهداف بشكل منظم ومتعمد .

وقال محمد البكري، مدير اتحاد لجان العمل الزراعي في غزة، ان قوات الاحتلال عمدت في الاونة الاخيرة الى تدمير الابار الزراعية المحيطة بالمستوطنات الاسرائيلية بهدف توفير المياه لابار المياه المحيطة بقطاع غزة حيث يتم ضخ مياهها الى اسرائيل التي احاطت بدورها قطاع غزة بآبار مياه عميقة لسرقة المياه الجوفية الفلسطينية الامر الذي سيؤدي الى ضرب الزراعة الفلسطينية .

وأشار الى ان قوات الاحتلال تعمد كذلك الى تدمير ابار المياه الموجودة حول المستوطنات في قطاع غزة بهدف توفير مياه ذات جودة عالية لهم والمساهمة في قتل الزراعة الفلسطينية .

وحسب تقديرات وزارة الزراعة الفلسطينية فإن عدد ابار المياه التي جرى تدميرها خلال انتفاضة الاقصى المباركة يقدر ب218 بئراً تخدم الاف الدونمات من الاراضي الزراعية .

وقالت الوزارة في تقرير لها صدر مؤخراً حول الانتهاكات الصهيونية لقطاع الزراعة ان قوات الاحتلال غالباً ما تدمر ابار المياه مع ملحقاتها الى جانب هدم برك وخزانات المياه حيث جرى تدمير 805 بركة زراعية خلال الفترة المذكورة .

وحسب تقرير اورده مركز الميزان لحقوق الانسان فان تجريف ابار المياه الجوفية المستخدمة لاغراض زراعية شكل هدفاً لقوات الاحتلال الصهيوني حيث يتم استهداف الابار بشكل منظم ومتعمد .

واكد المركز ان التطور النوعي في هذا الجانب طرأ عندما بدأت قوات الاحتلال في استهداف ابار المياه المخصصة لاغراض الشرب مثلما جرى في مدينة رفح اوائل العام الجاري. واضاف المركز ان استهداف ابار المياه يتجاوز كونه حلقة في سلسلة الانتهاكات الاحتلالية التي تقوم بها قوات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني بل انها تحمل اهدافًا اخرى تتعلق بالسيطرة على مصادر المياه الصالحة للشرب واستنفادها الامر الذي يضاعف من النقص في مياه الشرب في قطاع غزة .