تشديد القيود على المصلين في الحرم القدسي، اليوم

تشديد القيود على المصلين في الحرم القدسي، اليوم

قررت الشرطة الاسرائيلية، في القدس، تشديد القيود المفروضة على المصلين المسلمين في الحرم القدسي، والسماح، اليوم الجمعة، بدخول من هم فوق سن الاربعين عاما، فقط، بادعاء تخوفها من وقوع اضطرابات على خلفية الاعتداءات المتكررة التي يتعرض لها الحرم القدسي من قبل جماعات المستوطنين التي تواصل الشرطة ادخالها الى باحات الحرم رغم معارضة دائرة الاوقاف وتحذيراتها، خاصة اثر محاولة بعض المتزمتين المتطرفين اليهود، اداء الصلاة، هذا الاسبوع، في باحات الحرم.

وقالت مصادر في شرطة القدس انه تم تجهيز قوات كبيرة من الشرطة واعلان حالة التأهب في لواء القدس.

وتزعم الشرطة الاسرائيلية ان هناك من يحاول في السلطة الفلسطينية، وتتهم الرئيس عرفات مباشرة، بتحريض المصلين على مواجهة قوات الاحتلال لاجبارها على اعادة اغلاق ابواب الاقصى امام اليهود.

وكانت الشرطة الاسرائيلية قد بدأت قبل عدة اشهر بمرافقة مجموعات من اليهود العلمانيين، الذين دخلوا الى منطقة الحرم على انهم سياح، ثما ما لبثت أن بدأت السماح لمجوعات متدينة بالدخول الى باحات الحرم واداء الصلوات في جنبات الساحة، الامر الذي اثار غضبا عارما في السلطة الفلسطينية ودائرة الاوقاف.