تشكيل لجنة محامين لمواجهة "جدار الفصل" في منطقة ضاحية البريد قرب القدس

تشكيل لجنة محامين  لمواجهة "جدار الفصل" في منطقة ضاحية البريد قرب القدس


، فرضت سلطات الاحتلال، في إجراء إسرائيلي عنصري جديد على سكان القرى والبلدات التي يمر من أراضيها "جدار الفصل العنصري" الحصول على تصريح خاص يسمى "ترخيص ساكن دائم لمنطقة التماس" يسمح لهم بمقتضاه السكن والمبيت في تلك المنطقة، وكل ساكن يزيد عمره عن 12 عاماً لا يحمل التصريح فإنه لا يستطيع دخولها أو الاقتراب منها ، ويشمل هذا الإجراء 20 ألف نسمة من سكان القرى المجاورة لمنطقة الجدار وبمساحة لا تقل عن 75 ألف دونم.

وحسب مصادر "عرب 48 " فإن سلطات الاحتلال الإسرائيلي شارفت على الانتهاء من بناء "جدار الفصل" في منطقة جنين، والذي يبلغ طوله 48200 متر مع منطقة آمنة للجدار يتراوح عرضها من 30-300 م.

وأفادت المصادر بأن سلطات الاحتلال صادرت حتى الآن 75 ألف دونم من أراضي المنطقة الممتدة من قرية ظهر العبد وحتى معسكر سالم الاحتلالي غرب جنين لصالح بناء هذا الجدار.
ويبلغ عدد سكان هذه المنطقة حوالي 12700 نسمة موزعة على قرى: ظهر العبد، أم الريحان، طورة الغربية، طورة الشرقية، عانين خربة المنطار، ، يونس، الطيبة، خربة عبد الله ،رمانة،برطعة، زبوبه، وعانين .اعلن في مدينة القدس عن تشكيل لجنة محامين لمواجهة "جدار الفصل" في منطقة ضاحية البريد القريبة من القدس .

وأوضحت المصادر بأنه قد تم عقد اجتماع بدعوة من مجلس محلي «الرام» ودائرة القدس في المجلس التشريعي في مقر المجلس في القدس لمناقشة تداعيات جدار الفصل العنصري الذي تعتزم سلطات الاحتلال إقامته ابتداء من قاطع حاجز قلنديا الى حاجز ضاحية البريد الذي سيعزل عشرات الآلاف من المواطنين في الرام وضاحية البريد وبيرنبالا.

وحضر الاجتماع عدد من المحامين ومسؤول الخرائط في بيت الشرق وممثلون عن المؤسسات وتجار المنطقة، وذلك بمشاركة النائبين حاتم عبد القادر واحمد البطش ورئيس المجلس المحلي في الرام سرحان السلايمة.

وجرى خلال الاجتماع بحث سبل مواجهة جدار الفصل العنصري على الصعيد القانوني والسياسي والميداني. وتم الاتفاق على تشكيل لجنة محامين لتقديم اعتراضات على إقامة الجدار مكونة من المحامين داني زايد واسامة السعدي ومحمد دحلة ومحمود جبارين وجواد بولص بالاضافة الى مؤسسة القانون.