تفجير أجزاء من الجدار الأسمنتي الفاصل بين قطاع غزة ومصر وتدفق الآلاف إلى رفح المصرية..

تفجير أجزاء من الجدار الأسمنتي الفاصل بين قطاع غزة ومصر وتدفق الآلاف إلى رفح المصرية..

اقدم مسلحون مجهولون فجر الاربعاء على تفجير الجدار الاسمنتي الفاصل بين الحدود الفلسطينية والمصرية جنوب قطاع غزة . وتدفق آلاف الفلسطينيين إلى مدينة رفح المصرية.

وافاد شهود عيان ان تفجيرات كبيرة وقعت في الجدار الاسمنتي واحدثت فتحات فيه موضحين ان المئات من المسلحين تواجدوا على معبر رفح وزرعوا عبوات ناسفة على طول الجدار وفجروها عن بعد واحدثت التفجيرات دويا كبيرا .

وحسب الشهود فإن المنطقة شهدت اطلاق نار من قبل الامن المصرى المتواجد على المعبر تجاه المسحلين دون وقوع اصابات .

وفى وقت لاحق بعد تفجير الجدار تمكن الاف من الفلسطينين عبور الجدار الى داخل المدن المصرية خاصة مدينتى رفح المصرية والعريش دون اى تدخل من الامن المصري المتواجد بالقرب من الجدار .

وحسب شهود عيان فإن المئات من الفلسطينين من كافة أرجاء القطاع يتوافدون علي مدينة رفح للوصول الي الجانب المصري من المعبر .

وتأتي هذه التفجيرات بعدما اقتحم المئات من المتظاهرين الفلسطينيين- معظمهم من النساء المحتجات على استمرار الحصار على غزة-، بوابة المعبر الرئيسية بعد ظهر الثلاثاء، ودخلوا إلى الجانب المصري من الحدود،

وكانت الوية الناصر صلاح الدين التابعة للجان المقاومة الشعبيةهددت فى وقت سابق باقتحام معبر رفح الحدودي موضحةان لديها قرار بذلك من اجل السماح لمئات المر ضى من سكان القطاع التوجه الى مصر وفك الحصار المفروض على غزة







. أصدرت وزارة الخارجية الإسرائيلية بعد ساعات من تفجير أجزاء من الجدار الحدودي بين قطاع غزة ومصر بيانا قالت فيه إنها تعرب عن قلقها من الفوضى التي تسود الحدود بين قطاع غزة ومصر وأنها تتوقع من مصر أن تعمل على حل المشكلة.

وقال المتحدث باسم الخارجية، آرييه ماكيل في بيانه إن إسرائيل ليس لديها قوات في تلك المنطقة لذلك تقع المسؤولية على مصر لضمان الوضع الحدودي وعمل المعبر كما ينبغي، حسب الاتفاقات الموقعة. بطبيعة الحال نحن قلقون من الأوضاع لأن ذلك يسمح لأي شخص أن يدخل إلى قطاع غزة.

وتطرق الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس للأوضاع في رفح بعد لقائه مع وزير الخارجية الهولندي مكسيم فارغكان، متهما حماس أنها تضع الأطفال والنساء في المقدمة. وقال هكذا حدث يوم أمس في معبر رفح الأمر الذي لم يمكن المصريين من فرض القانون. وأضاف: تصرفات حماس ستؤدي إلى عزلها، فمصر أيضا معنية بالحفاظ على الاستقرار الاقليمي ودفع السلام.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص