تيسير نصر الله : وثيقة جنيف الأخطر على قضية اللاجئين منذ بداية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

تيسير نصر الله : وثيقة جنيف الأخطر على قضية اللاجئين منذ بداية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي




جدد عضو لجنة اللاجئين في المجلس الوطني الفلسطيني تيسير نصر الله الذي يعتبر أحد أبرز الناشطين في الدفاع عن حقوق اللاجئين ضمن المجلس الوطني ولجنة الدفاع عن حقوق اللاجئين التي يرأسها النائب الأسير حسام خضر ، جدد انتقاده لوثيقة جنيف واصفا إياها بأنها الأخطر على قضية اللاجئين الفلسطينيين منذ بداية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وخاصة ما يتعلق بقضية اللاجئين التي تعتبر القضية المركزية للشعب الفلسطيني والتي تحظى بدعم واجماع مختلف قطاعات الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية والإسلامية ومؤسساته الأهلية .

واعتبر نصر الله في تصريح صحفي أن ما يسمى بوثيقة جنيف جاءت في هذا الوقت بالذات لاضعاف موقف الشعب الفلسطيني وإحراج قيادته التي تتعرض لحالة من الحصار والهجوم بهدف شلّ قدرتها على رفض أية اتفاقيات تمس بالحقوق الوطنية الفلسطينية غير القابلة للتصرف .

ودعا نصر الله القيادة الفلسطينية إلى التشبث بالثوابت الوطنية وعدم التنازل عنها وفي مقدمتها حق العودة الذي لا يمكن لأحد التنازل عنه أو المساومة عليه نيابة عن اللاجئين، كما دعا إلى ضرورة رفع الغطاء الرسمي عن جميع الذين وقّعوا على وثيقة جنيف باعتبار أنهم لا يمثلون إلا أنفسهم .

وشدد على أهمية تنظيم الفعاليات الوطنية في جميع أنحاء فلسطين وأماكن تواجد اللاجئين الفلسطينيين لاعلان موقف شعبي رافض لوثيقة جنيف والضغط على أصحابها بعدم الذهاب إلى جنيف مطلع الشهر القادم للتوقيع عليها .