جرّاحون فلسطينيّون في مستشفى الشفاء بغزة يحقّقون إنجازاً طبيّاً متمّيزاً

جرّاحون فلسطينيّون في مستشفى الشفاء بغزة يحقّقون إنجازاً طبيّاً متمّيزاً

تمكن أطباء فلسطينيون من إجراء عملية جراحية معقدة وطويلة بنجاح لمواطن تعرضت قدمه اليمنى لحالة بتر، وأعادوا توصيلها.

ونقلت وكالة ( وفا ) عن الدكتور جمعة السقا، مدير العلاقات العامة، في مستشفى دار الشفاء بغزة، اليوم، أن المواطن إيهاب عبد الرحمن، من سكان المنطقة الوسطى، تعرض لحادث أدى إلى حدوث حالة بتر في قدمه اليمنى مصحوباً بتهتك شديد بالأنسجة، وحروق مع قطع في كل العضلات والأعصاب والأوتار والأوعية الدموية، ولم يبقى منها إلا الجلد.

وأضاف الدكتور السقا، أن الحالة كانت صعبة جداً، حيث كان هناك اتجاه من قبل الأطباء المختصين عند تشخيصهم الأولي للحالة بأن يتم البتر، تفادياً لحدوث مضاعفات، لكن بعد تشخيص معمق للحالة قرروا في النهاية إجراء عملية جراحية دقيقة وطويلة استمرت ست ساعات تمكن خلالها الأطباء من إعادة توصيل ما تم قطعه.

وأوضح السقا أن المريض أخضع للعناية المكثفة بعد إجراءالعملية، لمتابعة نتائج كل ما أجري له من جراحات دقيقة، وبعد مرور ثمانية أيام على العملية أصبح لدى الأطباء يقين بنجاح العملية بشكل شبه تام، حيث بدأ المريض يتماثل للشفاء، وبدأ بتحريك بعض أصابعه.

وأشار إلى أن مثل هذه الجراحات المعقدة تتم بواسطة ميكروسكوب جراحي خاص، وهو غير متوفر في المستشفيات الفلسطينية، إلا أن الأطباء تمكنوا بالعين المجردة وبمجهود ذاتي وبالإمكانيات المتاحة من إجراء هذه العملية التي كانت نتائجها في السابق البتر الحتمي.

وذكر الدكتور السقا، أن الأطباء الذين أجروا هذه العملية المعقدة بنجاح هم الدكتور اسماعيل الجدبة، أخصائي الجراحة العامة، والأوعية الدموية، والدكتور تيسير الطنة، الذي يعمل في نفس مجال التخصص.

و أشاد السقا بكفاءة الأطباء الفلسطينيين وكافة الكوادر الطبية، الذين تمكنوا من تحقيق العديد من الإنجازات الطبية المتميزة في السنوات الماضية على الرغم من الظروف الصعبة والإمكانيات المتاحة والمتوفرة، مسطرين بمجهوداتهم العظيمة وعقولهم الفذّة،أروع ملاحم العطاء والوفاء والتحدي، لرسم البسمة على شفاه أبناءشعبنا،وتخفيف معاناتهم المأساوية.