جمعية القانون الفلسطينية تطالب سلطات الاحتلال بتسليم جثامين شهداء بلدة طمون

جمعية القانون الفلسطينية تطالب سلطات الاحتلال بتسليم جثامين شهداء بلدة طمون

طالبت المحامية حنان الخطيب سلطات الاحتلال باسترجاع جثامين شهداء بلدة طمون في جنين والذين اغتالتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي الشهر الماضي الى جانب جثامين عشرات الشهداء المحتجزين لدى قوات الاحتلال منذ بداية انتفاضةالاقصى.

واتهمت المحامية والتي تعمل لصالح جمعية القانون - الجمعية الفلسطينية لحماية حقوق الانسان - المستشار القضائي العسكري الإسرائيلي بالمماطلة والتسويف في هذه القضية الإنسانية، مشيرة إلى ادعائه بأن معهد "أبو كبير" للتشريح والتشخيص هو المسؤول عن التأخير، في حين ثبت عكس ذلك بعد اتصالات أجرتها "القانون". وأكدت محامية "القانون" على أن استمرار احتجاز الشهداء في مقابر خاصة لجيش الاحتلال يتنافى مع المفاهيم الدولية والدينية التي أوصت بدفن الميت حسب الأصول الشرعية التي تتعلق بديانته، إضافة إلى تأكيد مختلف الأعراف الدولية على هذه المسألة.

وأفادت مراسلتنا هديل الحصري ان المحامية حنان الخطيب طالبت المحكمة العليا الإسرائيلية بضرورة احترام الميت، لأن المس به يعني الإساءة إلى مشاعر الأحياء، مشددةً في الوقت ذاته على حق كل أم في معرفة قبر ابنها للتمكن من زيارة، مهما كانت ظروف وأسباب الوفاة.

وأوضحت محامية "القانون" حنان الخطيب، أن أهالي شهداء بلدة طمون وعموم شهداء الوطن يطالبون بدفن جثامين أبنائهم وفقاً للأعراف والأصول الدينية وفي مكان معروف ومحدد، مشيرة إلى أن خمسة شهداء سقطوا الشهر الماضي أثناء توجه الشبان إلى قمة جبل البطة، غربي طمون بعد استهدافهم بالنيران وقذائف الأنيرجا، وفق تحقيقات الجمعية.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019