د. مهنا ينفي ما أعلنته بعض وسائل الإعلام حول قبول تثبيت التهدئة

د. مهنا ينفي ما أعلنته بعض وسائل الإعلام حول قبول تثبيت التهدئة

نفى عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ، د. رباح مهنا ما أشيع في بعض وسائل الإعلام من أن الفصائل الفلسطينية وافقت على تثبيت التهدئة في قطاع غزة ومدها لتشمل الضفة الغربية.

وقال د. مهنا أن الفصائل الفلسطينية الخمسة التي اجتمعت الأربعاء 7/3/2007، وناقشت الورقة التي قدمت لها بتثبيت التهدئة المعمول بها في قطاع غزة ومدها لتشمل الضفة الغربية، مؤكداً أن الفصائل ومن بينها الجبهة رفضت هذا الطلب.

وأكد د. مهنا أن الفصائل شددت على "حق شعبنا في مقاومة الاحتلال طالما بقي الاحتلال جاثماً على أرضنا".

وأشار إلى أن الفصائل طالبت بوقف العدوان الإسرائيلي المستمر قبل الحديث عن أي تهدئة مع الاحتلال الذي يواصل عدوانه على مناطق عدة في الضفة الغربية، ويستمر في مساعيه لتهويد القدس، وتكريس الاستيطان، وبناء جدار الفصل العنصري الذي يلتهم مساحات واسعة من أراض الضفة، ويقطع أوصالها، ويعزل مناطق عدة فيها عن بعضها البعض.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018