رفض فلسطيني لمخطط اسرائيلي يشترط قيام الدولة بالغاء حق العودة!

رفض فلسطيني لمخطط اسرائيلي يشترط قيام الدولة بالغاء حق العودة!

رفضت السلطة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، تصريحات رئيس الوزراء البريطانى، طونى بلير، المتعلقة بتأجيل العمل لتطبيق خارطة الطريق الى ما بعد الحرب التى تشنها القوات البريطانية والامريكية على العراق.

وقال صائب عريقات وزير الحكم المحلى الفلسطينى "ان موقف القيادة الفلسطينية بما فيها موقف الرئيس الفلسطينى، ياسر عرفات، ورئيس الوزراء، محمود عباس، يرى ضرورة طرح خارطة الطريق دون تأجيل أو حتى تأجيلها الى ما بعد تشكيل الوزراة الجديدة".

ونقلت مراسلة "عرب 48"، الفت حداد، عن مروان عبد الحميد، مسؤول شؤون اللاجئين فى منظمة التحرير الفلسطينية قوله، اليوم، إن حق اللاجئين الفلسطينين يجب ان يصان ولا يمكن لاحد التصرف به كيفما شاء، مشيرا إلى ان منظمة التحرير الفلسطينية تؤكد على ان حق العودة لـ70% من ابناء الشعب الفلسطيني يجب ان يصان بحيث لا يستطيع احد ان يتصرف بهذا الحق، فحق العودة هو حق مقدس لكل الناس.
واضاف: " للسلطة الفلسطينية كقيادة للشعب الفلسطينى الحق فى اتخاذ القرارات الصعبة الخاصة بموضوع اللاجئين الفلسطينين، لكن فى اطار حل متفق عليه بين الجانبين، موضحا ان السلطة مستعدة للاتفاق على حل يبرمج حق العودة بشكل متفق عليه"

جاء ذلك تعقيبا على ما نشره موقع صحيفة "يديعوت احرنوت" الاسرائيلية على شبكة الانترنت اليوم، حول قيام طاقم اسرائيلي يترأسه وزير الأمن، شاؤول موفاز، ببلورة تسوية سياسية- أمنية جديدة بين إسرائيل والفلسطينيين، تقوم على اساس اعلان دولة فلسطينية مقابل التنازل عن حق العودة.

وقال عبد الحميد ان القمة العربية الأخيرة فى بيروت افرزت قرارا اكدت فيه ضرورة تطبيق القرار 194 الخاص بقضية اللاجئين الفلسطينين. واضاف انه يتحتم على الجانب الاسرائيلى التصرف بمسؤولية اخلاقية وسياسية ويعترف بحق اللاجئين وان لا يساوم عليه مقابل اقامة دولة فلسطينية .

وفى ذات السياق قال صائب عريقات ان ما يروج له موفاز هو جزء من الحملات الدعائية لتعطيل خطة خارطة الطريق، فهم يتحدثون بالانجليزية عن السلام ويعطون اوامرهم بالعبرية لمواصلة العدوان والقتل والهدم والتشريد والاستيطان مؤكدا انه لا احد يستطيع التنازل عن حق العودة .