زوجة أبو الهيجا تناشد من اجل إطلاق سراحه وكافة الأسرى

زوجة أبو الهيجا تناشد من اجل إطلاق سراحه وكافة الأسرى

ناشدت زوجة القيادي جمال أبو الهيجا والمعتقل منذ نيسان 2002 والمحكوم تسعة مؤبدات وعشرون عاما وهي أسيرة محررة من سجون الاحتلال كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية العمل الجاد للإفراج عن زوجها وكافة الأسرى من سجون الاحتلال ودعت إلى اعتبار أن يكون هذا الملف الأول على طاولة المفاوضين الفلسطينيين والسلطة الوطنية والعمل على إغلاق هذا الملف إلى الأبد.

وقالت أم العبد أن سلطات الاحتلال منذ اعتقالها للقيادي أبو الهيجاء تحتجزه في زنازين الحجز الانفرادي في عسقلان ولم يخرج من هذا العزل سوى فترات متقطعة لا تتجاوز الشهرين طيلة الخمسة أعوام السابقة.

وأكدت أم العبد أن زوجها يعاني من مرض جلدي أصابه من وضع الزنزانة السيء والتي لا تصلح للسكن الآدمي إضافة إلى مشاكل يعاني منها في العين تجعل لديه العديد من المشاكل في الرؤية إضافة إلى وجوده في العزل بمفرده اغلب الأوقات حيث كان يشاركه في زنزانته بين الفترة والأخرى احد الأسرى الأردنيين وقد تحرر من سجون الاحتلال في وقت سابق.

وتابعت أم العبد أن جيش الاحتلال وأثناء التحقيق مع زوجها اعتقلتها لمدة تسعة شهور للضغط على الأسير الشيخ أبو الهيجا إضافة إلى اعتقال نجليها البكر عبد السلام والمحكوم عليه لمدة سبعة أعوام وثلاثة شهور ونجلها الثاني عاصم والمعتقل إداري لمدة عام ونصف حيث تمنع قوات الاحتلال الزيارة للشيخ أبو الهيجا من قبل عائلته وهو يعاني من ظروف صعبة وقاسية في السجن وأثناء محكمته الأخيرة في عوفر والتي منعت والعائلة من التحدث إلى الشيخ أبو الهيجا أن الوضع الصحي للشيخ أبو الهيجا متردي للغاية مناشدة كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية ومنظمات المجتمع المدني والسلطة الفلسطينية العمل على إطلاق سراح زوجها وكافة الأسرى من سجون الاحتلال.

وقالت أبو الهيجا ونقلا عن محامي الشيخ أن القيادي أبو الهيجا دعا إلى تطبيق اتفاق مكة والذي أعلن تأييده له مؤكدا على حرمة الدم الفلسطيني والعمل على حقن الدم الفلسطيني في كافة المواقع والعمل على وحدة هذا الشعب للانطلاق في الدفاع عن الأخطار التي تحيق بالشعب الفلسطيني وما يتعرض له من عدوان متواصل من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

ووجهت أبو الهيجا رسالة إلى الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية دعت فيها إلى العمل على إغلاق هذا الملف وإطلاق سراح كافة الأسرى والأسيرات من سجون الاحتلال وإغلاق هذه السجون والى الأبد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018