سرايا القدس تكشف أن منفذ عملية إيلات دخل عن طريق الأردن..

سرايا القدس تكشف أن منفذ عملية إيلات دخل عن طريق الأردن..

توعدت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي قوات الاحتلال بالمزيد من العمليات الاستشهادية النوعية بعد أن بدأت عملية "ذوبان الجليد الاستشهادية" بعملية إيلات التي نفذها الاستشهادي محمد السكسك بالاشتراك مع كتائب الأقصى "جيش المؤمنين".

وقال ابو احمد الناطق باسم السرايا فى مقابلة اجراها مع صحيفة الشروق الجزائرية وزعت على وسائل الاعلام إن السرايا لديها سبعة آلاف مقاتل في قطاع غزة، وأنها مستمرة في تطوير صواريخها ونقل تكنولوجيا تصنيعها للضفة الغربية، إلا أنها أشارت إلى أن عملية نقلها ليست بالبسيطة.

وقال ابو احمد أبرز قادة سرايا القدس في القطاع اعتقد أن التجربة لن تطول المدة حتى تصل إلى هناك مجددا التأكيد على أن منفذ عملية إيلات مر عبر الأردن، وقال:" هذه هي الحقيقة، نحن لا نموه في عملياتنا، نعتقد أن الكذب يفشل النيات، الاستشهادي مر فعلا عن طريق الأردن وبالتحديد العقبة، ونحن قلنا إنه منذ ستة أشهر تدرب هناك، ولم نقل انه بقي ستة أشهر هناك ".

وتابع قائلاً:" البعض علق على قول أم الشهيد انه خرج قبل ثلاثة أيام، ونحن نقول ذلك، الاستشهادي ذهب هناك ليتدرب على أن يسلك طريقاً معيناً يوصل لهدفه وعاد فوراً من دون أن يدري أهله بذلك ".

وأضاف " ما قلناه من منطق أنه حدث وليس لإحداث أزمة بين الكيان الصهيوني والأردن أو أننا نبتعد عن الجانب المصري لنموه على طريق الدخول ولدينا وثائق وصور يمكن أن نكشفها بعد فترة معينة، وفق الوضع الأمني، لنثبت ما نقول ".

وعن استخدام الاحتلال للتكنولوجيا المتطورة في اصطياد المقاومين، قال أبو أحمد:" نحن نعتمد على حرب العصابات والحرب البدائية وموضوع الاتصالات أُلغي من قاموس سرايا القدس، من يريد إيصال رسالة يتم ذلك بالطريقة القديمة بالتبليغ الشخصي المباشر؛ لأن أجهزة الاتصالات مراقبة دائماً ".

وأضاف " العدو لديه تكنولوجيا هائلة لمراقبة الجميع، وكل العمليات التي أحبطت كان ذلك بسبب الاتصالات، نحن عدنا للحرب القديمة حرب الوجه للوجه

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018