صحيفة هآرتس تدعي ان الخلاف بين عرفات وابو مازن يتمحور حول نزع أسلحة كتائب شهداء الاقصى

صحيفة هآرتس تدعي ان الخلاف بين عرفات وابو مازن يتمحور حول نزع أسلحة كتائب شهداء الاقصى

نشرت صحيفة هآرتس الصادرة اليوم (الثلاثاء) تقريرا حول الخلافات في وجهات النظر بين الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس الوزراء الفلسطيني المعين أبو مازن. وتدعي الصحيفة ان الخلاف يتمحور حول قضايا أمنية ناسبة ذلك الى ما تسميه "مصادر فلسطينية".

وتقول الصحيفة ان ابو مازن يريد تعيين محمد دحلان لمنصب وزير الداخلية لاستبعاد هاني الحسن، كما يريد منح محمد دحلان مهمة المسؤولية عن الامن الوقائي والقيام بنزع أسلحة كتائب شهداء الأقصى، الذراع العسكري لحركة فتح. ويطالب أبو مازن بنزع أسلحة جميع التنظيمات الفلسطينية وبضمنها حركتي حماس والجهاد الاسلامي تمهيدا للدخول في تنفيذ خارطة الطريق على حد زعم الصحيفة.

كما قالت الصحيفة ان ابو مازن يطالب بصلاحيات امتيازية وحصرية في أمور الامن وقضية نزع أسلحة التنظيمات الفلسطينية، الأمر الذي رفضه عرفات. وبناء على "هآرتس" فان عرفات رفض مسألة نزع أسلحة كتائب شهداء الاقصى لان الأمر سيقود الى حرب أهلية.

ويطالب عرفات ان يقوم أبو مازن بالتشاور معه والبقاء تحت أمرته في مثل هذه القضايا الأمر الذي رفضه أبو مازن.

وتدعى صحيفة هآرتس ان هذا هو الخلاف الأساسي والجدي بين الطرفين حيث اتفقا بينهما على غالبية القضايا باستثناء مسألة الانفراد بالصلاحيات والتعامل مع التنظيمات الفلسطينية المسلحة.