عباس: نحن مصمّمون على الاستفتاء على وثيقة الأسرى في حال فشل الحوار

عباس: نحن مصمّمون على الاستفتاء على وثيقة الأسرى في حال فشل الحوار

اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد لقائه الرئيس المصري حسني مبارك السبت ان الآلية الأوروبية المقترحة لتحويل المساعدات الى الفلسطينيين دون المرور عبر الحكومة الفلسطينية "غير كافية" مجددًا تمسكه بتنظيم استفتاء في حال فشل الحوار مع حركة حماس.

جاء ذلك اثناء اللقاء الذى جمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمصري حسنى مبارك بمقر رئاسة الجمهورية صباح اليوم حيث تناول اللقاء تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية والجهود المبذولة لدعم الحوار الفلسطيني، والتنسيق بين السلطة والحكومة بما يحقق مصلحة الشعب الفلسطيني.

حضر المباحثات عن الجانب المصرى أحمد ابوالغيط وزير الخارجية ، ومن الجانب الفلسطيني صائب عريقات رئيس دائرة شؤون المفاوضات والسفير منذرالدجانى سفير فلسطين بالقاهر ونبيل أبو ردينه مستشار الرئيس الفلسطيني.

وقال عباس للصحافيين قبل مغادرته الى الأردن للقاء الملك عبدالله الثاني الاحد ان الالية التي لم تعتمد بعد باعتقادي ليست وافية لانه اولا يجب ان تصل الاموال عبر الحكومة.

واضاف "نعتبرها خطوة الى الامام لكنها خطوة ليست كافية اطلاقا لانه بالنتيجة هذا الغاء لدور الحكومة الغاء لدور السلطة نحن لم نستشر في هذه الاليةولكن سنطالب بان تكون افضل"..

وكشف عباس ان الأوروبيين احتجوا على إدخال مسئولين من حكومة حماس ملايين الدولارات عبر معبر رفح الحدودي مع مصر الى قطاع غزة للالتفاف على منع ادخال أموال الى الأراضي الفلسطينية التي تشهد ازمة مالية خانقة.

وقال عباس "قانوننا الفلسطيني لا يمنع ادخال الاموال من خلال المعبر هذا ليس تهريبا".

لكنه قال انه يعمل على معالجة الموضوع حرصًا على عدم مغادرة المراقبين الأوروبيين المعبر والذي قال انه "سيكون خطيرا جدا"

كم طالب عباس بوقف الاعتداءات الاسرائيلية المستمرة على ابناء الشعب الفلسطيني.

وقال "على الشعب الفلسطيني ان يرتاح وهذه الاعتداءات المستمرة عليه سواء فى الضفة وغزة يجب ان تتوقف وفى نفس لوقت يجب علينا ان نسحب كل ذريعة يمكن ان يتذرعوا من اجل ان يضربوا شعبنا ويعتدوا عليه".

واضاف " ان إطلاق الصواريخ الى داخل اسرائيل يجب ان يتوقف حتي نستطيع ان نعيش حياة طبيعية وتفتح ابواب غزة اولا والضفة ثانيا للاستثمارات والهدوء ليعيش الناس حياة طبيعية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018