عباس وهنية يتفقان على الحوار ووقف الاشتباكات

عباس وهنية يتفقان على الحوار ووقف الاشتباكات

اتفق الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية في ثالث لقاء يعقد بينهما في ثلاثة أيام في غزة على استمرار الحوار الفلسطيني للخروج من الأزمة التي تعيشها الساحة الفلسطينية بشأن موضوع الاستفتاء على وثيقة الأسرى.


كما اتفقا على اتخاذ الإجراءات الكفيلة "لحقن الدم الفلسطيني ووقف عمليات الاقتتال والاختطاف".


وكان عباس وضع الأمن في حالة تأهب قصوى إثر التصاعد الخطير في أعمال العنف بين الفلسطينيين، وأمر أجهزة الأمن بالانتشار ومنع جميع المظاهر المسلحة في غزة بما في ذلك القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية.

كما عين محمود عباس الفريق عبد الرزاق المجايدة مستشارا عسكريا له، مهمته التنسيق بين مؤسسات الرئاسة الأمنية والأجهزة الأمنية الأخرى التابعة للحكومة الفلسطينية.


من جانب آخر وصف كبير المفاوضين الفلسطينيين وعضو المجلس التشريعي عن حركة فتح صائب عريقات رفض حركة المقاومة الإسلامية حماس للاستفتاء بأنه "تحريض سيقود إلى حرب أهلية".

وفي هذا الإطار قال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إن ما أسماه تخلي الحكومات العربية والإسلامية عن الحق التاريخي للأمة في فلسطين "لا يجيز للقيادات الفلسطينية المتابعة في هذا التخلي أو المواقفة على ما يؤدي إلى ما يتضمنه من وثائق واتفاقات".

ودعا بيان صادر عن الاتحاد الذي يترأسه الداعية يوسف القرضاوي إلى التعاون الجاد بين الرئاسة والسلطة الفلسطينية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018