عزام الأحمد: هناك فيتو أمريكي على الحوار بين حركتي "فتح" و"حماس"..

عزام الأحمد: هناك فيتو أمريكي على الحوار بين حركتي "فتح" و"حماس"..

قال عزام الأحمد، رئيس كتلة "فتح" البرلمانية في المجلس التشريعي، إن المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية الجارية حالياً لن تؤدي إلى نتيجة، موضحا أن "هناك فيتو أميركيا على الحوار بين حركتي فتح وحماس".

وأضاف الأحمد في تصريحاتٍ له عقب عودته إلى رام الله من اجتماع عقده المجلس الوطني الفلسطيني أمس بعمان، أن "تغيير الوضع القائم أو التوصل إلى شكل من أشكال التسوية أمر غير ممكن في ظل الانقسام بين الضفة الغربية وقطاع غزة".

وأشار إلى أن مبادرة رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، التي أعلنها في الرابع من حزيران (يونيو) الماضي قد "انتهت بعد 48 ساعة من إعلانها، لأن حماس وواشنطن لا يريدانها فيما ظلت الدول العربية ساكنة دون حراك".

واعتبر أن "ما سيجري في القاهرة من دعوة للفصائل الوطنية للحوار مضيعة للوقت تحت شعار تهيئة الأجواء"، مشيراً إلى "مخطط لتدمير الأجهزة الأمنية الفلسطينية"، كاشفاً عن فحوى تقرير قدمه "المبعوث الأميركي لشؤون الأمن في الشرق الأوسط الجنرال جيمز جونز للسلطة الفلسطينية قبل يومين سيعلن قريباً، قد وضع الأجهزة الفلسطينية المعنية في خانة الصفر فيما يتعلق بالالتزامات المطلوب تنفيذها تجاه إسرائيل".

ولفت إلى أن "الأسلحة الموجودة في الضفة الغربية أسلحة إسرائيلية (مضروبة) تصلح للحرب الأهلية"، وأن نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شاؤل موفاز "رفض إدخال 1000 قطعة سلاح من الأردن وأخرى من مصر إلى الضفة الغربية، مقترحاً على الجانب الفلسطيني شراء أسلحتهم من السوق السوداء.