عشرات الصحفيين اعتصموا في غزة بدعوة لإطلاق سراح المصور الصحفي المختطف..

عشرات الصحفيين اعتصموا  في غزة بدعوة لإطلاق سراح المصور الصحفي المختطف..

اعتصم عشرات الصحافيين والإعلاميين الفلسطينيين بمشاركة ممثلي الفصائل الفلسطينية، الخميس، أمام مقر المجلس التشريعي في مدينة غزة للتعبير عن التضامن مع المصور الصحافي في وكالة فرانس برس خايمي رازوري الذي خطف الاثنين في غزة.

ورفع المعتصمون الذين دانوا بشدة عملية الاختطاف لافتات تدعو الخاطفين إلى الإفراج الفوري عن الصحفي.
وطالب سكرتير لجنة المتابعة العليا للفصائل والقوى الوطنية والإسلامية ابراهيم ابو النجا في كلمة خلال الاعتصام الخاطفين "بالافراج الفوري عن الصحافي المخطوف".
وقال ان "الفصائل الفلسطينية تدين بشدة الجريمة المنافية لأخلاق شعبنا الفلسطيني وقيمه". كما اكد ابو النجا "ضرورة تحمل السلطة الفلسطينية والحكومة ووزارة الداخلية مسؤولياتها تجاه هذه القضية التي تسيء الى شعبنا ولا تخدم الا الاحتلال".

ودان المتحدث باسم حركة المقاومة الاسلامية (حماس) فوزي برهوم من جهته في كلمة قصيرة عملية الخطف مؤكدا ان حركته تبذل كل جهد الى جانب الفصائل والسلطة الفلسطينية من اجل الافراج عن رازوري.

وطالب المتحدث باسم نقابة الصحافيين الفلسطينيين محمد الداهودي المؤسسات الحقوقية والاعلامية بادانة "هذا العمل الغريب عن قيمنا". واكد ان النقابة تجري اتصالات مع الجهات المختصة في السلطة الفلسطينية والمؤسسات الإعلامية من اجل الضغط بهدف الافراج عن الصحافي المخطوف في اسرع وقت ممكن.

وحذر الصحافي صخر ابو العون الذي القى كلمة وكالة فرانس برس من تدهور صحة رازوري معبرا عن قلق ادارة الوكالة وعائلة رازوري على حياة المصور الصحافي. وطالب بالافراج عنه بسرعة. وقال رئيس جمعية المصورين الصحافيين عوض عوض ان "على الجميع العمل من اجل الافراج الفوري عن المصور الصحافي". واضاف "ندين ونستنكر بشدة جريمة الخطف".
وخلال الاعتصام الذي استمر قرابة ساعة رفع المعتصمون صورا لخايمي رازوري وهو يحمل آلة التصوير وكتبوا عليها "اطلقوا سراح الصحافي خايمي" و"نعم لحرية الصحافة ولا لعمليات الخطف". كما وضع المصورون الصحافيون كاميراتهم على الارض احتجاجا على الخطف.

وفي الضفة الغربية شارك عشرات الصحافيين في اعتصام في وسط مدينة رام الله مطالبين الخاطفين بإطلاق سراح رازوري فورا.

وطالب نقيب الصحافيين الفلسطينيين نعيم الطوباسي الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالإسراع في بذل الجهود لاطلاق رازوري داعيا الجهات الفلسطينية كافة الى عدم زج الصحافيين المحليين والأجانب في الخلافات الداخلية بينهم.

وقال الطوباسي خلال الاعتصام "الصحافيون العاملون في الأراضي الفلسطينية يعيشون الخطر اليومي خلال تغطيتهم للاشتباكات بين الفلسطينيين والإسرائيليين ولا يجوز أن يعيشوا الخطر أيضا خلال تغطيتهم للأحداث الداخلية". وطالب الطوباسي الجهات المسؤولة عن خطف روزاري باطلاق سراحه فورا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018