فصائل المقاومة: خطاب نتانياهو يعبر عن سياسة عنصرية استيطانية وعدوانية

فصائل المقاومة: خطاب نتانياهو يعبر عن سياسة عنصرية استيطانية وعدوانية

تعقيباً على خطاب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، صرح ناطق باسم فصائل المقاومة الفلسطينية بأن الخطاب المتشدد يعبّر بشكل واضح عن حقيقة السياسة العنصرية والاستيطانية، كما يعبّر عن نوايا إسرائيل العدوانية ومخططاتها التوسعية، وذلك من خلال رفضه بوقف الاستيطان وحق العودة والاستمرار بتهويد القدس، وتأكيده على السيادة الإسرائيلية على كل الأراضي الفلسطينية.

وقال الناطق، في بيان وصل عــ48ـرب،إن "هذه المواقف التي يرفضها شعبنا وكل قواه الحيّة ستشكل حالة توتر جديدة في المنطقة، وستؤدي إلى حالة من الإحباط لكل الذين كانوا يراهنون على إمكانية تجديد مسار المفاوضات، حيث أطلق نتنياهو بهذه المواقف رصاصة الرحمة على ما يسمى بـ"مسار التسوية الأمريكية " التي تسوّق لها أطراف دولية وعربية وفلسطينية في محاولة لتضليل الرأي العام تحت ستار جدّية الموقف الأمريكي".

وأضاف أن خطاب نتنياهو يشكل صفعة لأولئك المراهنين على تجديد مسار المفاوضات وما يسمى " بعملية السلام " المزعومة.

وأكد بيان فصائل المقاومة على أن تحشيد ووحدة الموقف العربي والفلسطيني برفض الاشتراطات الإسرائيلية هي الكفيلة بالرد على طروحات حكومة نتنياهو المتطرفة، كما أن وحدة الموقف الفلسطيني على قاعدة الالتزام بالحقوق الفلسطينية، هو القاعدة لتحصين الأوضاع في الساحة الفلسطينية في مواجهة مخاطر السياسة العنصرية والاستيطانية والعدوانية.

وطالب البيان كل القوى بتحمل مسؤولياتها التاريخية في تحشيد طاقات شعبنا من أجل التصدي لهذه السياسة العدوانية.