قوات الإحتلال تتشدد في الإجراءات الأمنية والعسكرية في القدس ومحيطها..

قوات الإحتلال تتشدد في الإجراءات الأمنية والعسكرية في القدس ومحيطها..

في نهاية جلسة تقييم الوضع، عقدت يوم أمس الخميس، أعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها ستحدد اليوم جيل المصلين الذي يسمح لهم بالدخول إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة، وذلك خشية وقوع مواجهات مع الشرطة في أعقاب الحفريات الجارية في باب المغاربة.

وبحسب إعلان الشرطة فإنه سيسمح فقط لمن هم فوق جيل 45 عاماً بأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

وجاء أن الشرطة تستعد بقوات كبيرة وتنتشر في البلدة القديمة وبالقرب من باحة الحرم المقدسي، وذلك بذريعة منع وقوع مواجهات أو مظاهرات في القدس، على خلفية الحفريات في باب المغاربة.

وقالت مصادر فلسطينية أن سلطات الاحتلال فرضت المزيد من الإجراءات العسكرية والأمنية المشددة في القدس ومحيط البلدة القديمة وعلى بواباتها وبوابات المسجد الأقصى المبارك.

كما نصبت قوات الاحتلال العديد من الحواجز العسكرية الراجلة والمحمولة والخيالة في محيط البلدة وفي الشوارع والطرقات الرئيسة المؤدية إلى المسجد الأقصى، ونشرت آلاف العناصر من جنودها وشرطتها ووحداتها الخاصة، فيما حلق منطاد بوليسي وطائرة مروحية في سماء القدس والمسجد الأقصى للمراقبة، وكأنها تُعيد احتلال المدينة المقدسية مجدداً.

وجاء أن جنود الاحتلال منعوا فلسطينيين تزيد أعمارهم عن الخامسة والأربعين، من دخول القدس عبر المعابر والحواجز العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسة للمدينة، كما نصبوا متاريس وحواجز عسكرية وشُرطيّة مشتركة ومتتالية عند بوابات البلدة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018