قوات الاحتلال الإسرائيلي تحتجز سيارة إسعاف على حاجز حواره لأكثر من ساعتين

قوات الاحتلال الإسرائيلي تحتجز سيارة إسعاف على حاجز حواره لأكثر من ساعتين


أكد شهود عيان بأن جنود الاحتلال المتمركزين على الحاجز الاحتلالي المقام قبالة معسكر حواره احتجزوا صباح اليوم الأحد سيارة إسعاف كانت تحاول دخول مدينة نابلس لنقل بعض الحالات المرضية لأكثر من ساعتين.

وأوضحت شاهدة العيان المواطنة نجاح محمد من سكان بلدة حواره بأنها كانت داخل سيارة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني برفقة طفلتها المريضة، وعند وصول السيارة إلى الحاجز لاحظ سائق السيارة ضياء بلبيسي مواطنتين إحداهما كانت على وشك الولادة فقام السائق بمساعدة المواطنة وتدعى ختام عبد الرحيم من قرية حارس بمحافظة سلفيت، من خلال حملها إلى السيارة بهدف نقلها إلى المستشفى.

وأضافت الشاهدة بأن المحتلين أوقفوا السيارة وأخذوا بالصراخ على السائق لأنه قام بنقل المواطنة التي كانت في حالة يرثى لها، ورغم محاولات سائق السيارة إقناع الضابط الاحتلالي المسؤول بحالة المواطنة، إلا أنه أصرّ على إنزالها من السيارة وبقيت مع بقية المرضى على الحاجز وتحت أشعة الشمس الحارقة لأكثر من ساعتين.

وأوضحت شاهدة العيان بأنه وبعد مرور ساعتين وربع بالضبط وصلت إحدى سيارات الصليب الأحمر الدولي الذين أقنعوا المحتلين بالسماح للسيارة بالمرور بعد إجراء بعض الاتصالات مع الجهات ذات العلاقة .

هذا وذكرت مصادر طبية وبضمنها تابعة للإغاثة الطبية الفلسطينية بأن الطواقم الطبية الفلسطينية تحصل معها مثل هذه المواقف بشكل يومي خاصة على الحواجز العسكرية التي تملأ المنطقة، حيث تتعرض الطواقم الطبية للممارسات الإسرائيلية الاستفزازية مما يزيد من معاناة المرضى ويعرض حياتهم للخطر .