مؤتمر الحقوق والحريات النقابية في تونس الدعوة لكسر الحصار الإسرائيلي الأمريكي ودعم شعبنا سياسيا وماليا

مؤتمر الحقوق والحريات النقابية في تونس  الدعوة لكسر الحصار الإسرائيلي الأمريكي ودعم شعبنا سياسيا وماليا

أعلن مؤتمر الحقوق والحريات النقابية في تونس دعمه الكامل لنضال شعبنا العادل والمشروع لتحقيق أهدافه في الحرية والاستقلال داعيا الدول العربية والمجتمع الدولي لمؤازرة الشعب الفلسطيني وكسر الحصار الإسرائيلي الأمريكي التعسفي المفروض عليه، وفي ختام أعمال المؤتمر الذي عقد في تونس برعاية الرئيس التونسي زين العابدين بن علي و بمشاركة ممثلي من البلاد العربية وبمشاركة الحكومات وأصحاب الأعمال والعمال وشارك في المؤتمر عن فلسطين حيدر إبراهيم الأمين العام لاتحاد عمال فلسطين طالب البيان الختامي الدول العربية بالدعم والمساندة السياسية والمالية للشعب الفلسطيني والمطالبة بتفعيل المقاطعة ضد إسرائيل كما وأدان المؤتمر ممارسات الاحتلال والتميز العنصري وأيضا مطالبة الدول العربية العمل بجدية من اجل الضغط على إسرائيل من اجل إطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين من سجون الاحتلال الإسرائيلي ومطالبة مجلس الأمن والأمم المتحدة واللجنة الرباعية باتخاذ قرارا واضح بدعم الشعب الفلسطيني من اجل إقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف كما وأدان المؤتمر العدوان الإسرائيلي بإقامة جدار الفصل العنصري وناشد المؤتمر الدول العربية والإسلامية بتقديم الدعم من اجل حماية القدس وعروبتها والتصدي للعدوان الإسرائيلي الغاشم على مدينة القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية وخاصة الاعتداء على عروبة القدس والمسجد الأقصى المبارك ومطالبة مجلس الأمن والأمم المتحدة واللجنة الرباعية بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية من اجل إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف كما وطالب المؤتمر الدول العربية الالتزام بقرارات الحكومات العربية المتعاقبة بإقامة السوق العربية المشتركة وصيانة الحقوق والحريات النقابية.

و قدم حيدر إبراهيم خلال المؤتمر ورقة عمل حول ما تمارسه قوات الاحتلال الإسرائيلي من اساليب لقمع الحقوق والحريات النقابية في فلسطين مطالبا الدول العربية بتحمل مسؤوليتها في كسر الحصار التجويعي وتقديم كل إشكال الدعم السياسي والمادي لشعبنا واتخاذ خطوات عملية لمقاطعة إسرائيل .

لقاءات

وعقد حيدر إبراهيم لقاءات هامة مع فاروق القدومي أبو اللطيف رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح ومع أبو ماهر محمد غنيم مفوض التعبئة والتنظيم ومع جمع من الكوادر الفلسطينية في تونس ووضعهم في صورة الأحداث الدامية التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي الهمجية ضد عمال وشعب فلسطين كما طالبت الأمانة العامة للاتحاد العام لعمال فلسطين في رسائل وجهتها إلى الاتحاديات العربية والدولية وخاصة منظمة العمل العربية والاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب بفضح الإرهاب الإسرائيلي وهمجية جيش إسرائيل وممارساته الوحشية في نابلس وجنين من قتل المواطنين العزل وتدمير المنازل ومحاصرة المستشفيات والجامعات والمدارس والمقارات النقابية والاعتداء بالضرب المبرح للعمال إثناء تواجدهم في مواقع العمل .



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018