مجلس الوزراء الفلسطيني يرفض الاشتراطات الاسرائيلية بما يتعلق باعادة الانتشار في المدن الفلسطينية

مجلس الوزراء الفلسطيني يرفض الاشتراطات الاسرائيلية بما يتعلق باعادة الانتشار في المدن الفلسطينية

قال وزير الإعلام الفلسطيني نبيل عمرو خلال مؤتمر صحفي عقده في مركز الإعلام في مدينة البيرة عقب الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء الفلسطيني انه فيما يتعلق بموضوع الانسحابات من المدن " فان مبدأ الاشتراطات مرفوض من جانبنا وهنالك التزام إسرائيلي وفق خطة خارطة الطريق يقضي بالانسحاب من المدن الفلسطينية".

وشدد عمرو على اصرار الحكومة الفلسطينية على أن يكون الانسحاب ذي مغزى وان يكون كذلك مرتبط برفع الأطواق الداخلية، مضيفا انه "حتى الآن لم نتلقى مواقف مشجعة من الجانب الإسرائيلي حول هذه الأمور". وقال أيضا "أن ذهاب رئيس الوزراء إلى غزة ومواصلة الحوار مع الاخوة في الفصائل هذا عمل اصبح من صلب اختصاص مجلس الوزراء ورئيس الوزراء وبالتالي فان احتمالات أن يتم حوار جديد ومتواصل مع الاخوة في الفصائل عالية جدا على كل المستويات وليس فقط على مستوى رئيس الوزراء".

وطالب مجلس الوزراء الفلسطيني خلال اجتماعه اليوم الاسبوعى برئاسة محمود عباس ابو مازن اللجنة الرباعية الدولية الولايات المتحدة وأوربا وروسيا والأمم المتحدة والمجتمع الدولي التدخل لحمل إسرائيل على تنفيذ التزاماتها والاستجابة لجهود التهدئة التي بذلتها السلطة الوطنية الفلسطينية.

وأفادت مراسلتنا ألفت حداد ان المجلس الفلطسيني أكد على ضرورة وقف الانتهاكات الإسرائيلية المتمادية لخطة خارطة الطريق ومواصلة الإجراءات الاستفزازية والاعتقالات والملاحقة والقتل وهدم المنازل واستمرار التضييق على المواطنين الفلسطينيين.

وأستنكر المجلس المعاملة شديدة القسوة للمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية وخاصة سجن عسقلان، حيث جرى تنظيم إضرابات داخل المعتقلات مؤكدا أن هذا يصعد الموقف ويؤدي إلى خلق عقبات أمام الجو الذي حاولت السلطة الفلسطينية أن تثبت فيه التهدئة ومازلت تقوم بالعمل في هذا الاتجاه.

و قرر المجلس إطلاق حملة سياسية إعلامية عالمية للعمل من اجل وقف بناء السور العنصرى وإلغاء الترتيبات الإسرائيلية المتعلقة به والتي تهدد حياة وممتلكات آلاف العائلات الفلسطينية إضافة إلى تجميد الاستيطان بكافة أشكاله ومسمياته.

واوضح البيان أن مجلس الوزراء توقف أمام عدم الجدية الإسرائيلية في التعامل مع موضوع الانسحاب من المدن ورفع الأطواق الداخلية، موضحا أن الجانب الإسرائيلي لم يقدم أية مقترحات جدية حول هذا الأمر، أي انه لم يقبل الاقتراحات الفلسطينية بانسحابات جدية من عدد من المدن الرئيسية.

وناقش المجلس فى جلسته عددا آخر من القضايا والمواضيع الساخنة التى تترك بظلالها على المفاوضات بين الجانبين .