مسؤول في بيت الشرق: اسرائيل تقيم مدينة سياحية أسفل المسجد الاقصى

مسؤول في بيت الشرق: اسرائيل تقيم مدينة سياحية أسفل المسجد الاقصى

خليل التفكجي مسؤول الخرائط في بيت الشرق يوم السبت إن إسرائيل تقيم مدينة سياحية أسفل الحرم القدسي في مدينة القدس المحتلة.

وقال التفكجي في مؤتمر صحفي يوم السبت في رام الله "إن إسرائيل تقوم بحفريات من جميع الجهات أسفل المسجد الأقصى لإقامة مدينة سياحية تحت المسجد الأقصى في وقت تتعرض المدينة المقدسة للتهويد بشكل كبير جدا."

وقال إن الجانب الإسرائيلي ينوي يوم الأحد هدم الطريق المؤدي إلى باب المغاربة الذي يحتفظ الجانب الإسرائيلي بمفاتيحه منذ العام 1976 مما يعني المساس بمعالم المدينة المقدسة المسجلة لدى لجنة التراث العالمي.

واتهم التفكجي الرئاسة الفلسطينية والحكومة بتجاهل موضوع القدس وقال "هناك تجاهل من الرئاسة والحكومة لموضوع القدس."

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس حذر أمس من تداعيات الحفريات التي تجري أسفل المسجد الأقصى قائلا "نلفت الرأي العام الدولي لمثل هذه الاعمال (الحفريات) التي تتم هذه الأيام."

واستعرض التفكجي خلال المؤتمر الصحفي النشاطات الاستيطانية الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة والمتمثلة بتسارع وتيرة الاستيطان ومواصلة عزل مدينة القدس عن محيطها وإقامة شبكة من الجسور والأنفاق بين المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية.

وقال التفكجي "انه في الوقت الذي تصرف فيه إسرائيل المليارات من الدولارات على تهويد المدينة لا يصل السكان الفلسطينيون فيها أي مساعدات تذكر من الدول العربية والإسلامية."

وقال التفكجي "إن هذه الإجراءات ستؤدي إلى عدم قيام دولة فلسطينية بل يمكن أن تكون هناك دولة داخل دولة."


ويخشى المراقبون من أن يؤدي هدم الطريق المؤدي إلى باب المغاربة يوم الأحد الذي يعتبر أحد أبواب الحرم القدسي إلى تفجر المواجهات الدموية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.



"رويترز"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018