مسلح فلسطيني يهاجم موقعا لجيش الاحتلال قرب مستوطنة غوش قطيف واصابة جندي إسرائيلي

مسلح فلسطيني يهاجم موقعا لجيش الاحتلال قرب مستوطنة غوش قطيف واصابة جندي إسرائيلي

هاجم مسلح فلسطيني فجر اليوم موقعا لجيش الاحتلال الإسرائيلي قرب مستوطنة غوش قطيف واصاب جندبيا إسرائيليا حسب رواية الجيش الإسرائيلي.

وقد قام المسلح الفلسطيني باللقاء القنابل على موقع الجيش ثم اطلق النار على الجنود المتواجدين فيه وترك المكان. وفي هذا الاثناء تقوم قوات الاحتلال بتمشيط المنطقة بحثا عن المسلح الفلسطيني.

كما قال الجيش الإسرائيلي ان قواته بدأت فجر اليوم بالانسحاب من مدينة طولكرم بعد يوميين من اقتحام المدينة والمخيم والقيام بالعديد من عمليات الهدم والتنكيل. وكانت قوات الاحتلال قد ادعت ان اقتحام مدينة طولكرم جائت بعد تلقيها تحذيرات حول التخطيط للقيام بعمليات تفجيرية داخل إسرائيل.


ورغم انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من طولكرم فما زالت المدينة تخطض لحظر التجول.

وخلال الليلة الماضة اعتقلت قوات الاحتلال 11 فلسطينيا في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، كما قامت قوات الاحتلال بهدم منزلين في الخليل.

وأفادت مراسلتنا في غزة ألفت حداد ان كتائب شهداء الأقصى قد أعلنت صباح اليوم الاثنين، ان عددا من أعضائها تمكنوا من التسلل الى مستوطنة " غوش قطيف " والاشتباك مع جنود الاحتلال في المستوطنة .

وجاء في البيان إن مجموعة من الاستشهاديين تمكنوا من اقتحام مستوطنة " غوش قطيف " الجاثمة على ارض مدينة دير البلح، بعد اختراق كل الحواجز الأمنية، واشتبكوا مع جيب عسكري وسيارات للمستوطنين واطلقوا النار عليهم، والقت القنابل اليدوية مما أدى الى قتل واصابة عددا منهم.

وأكد شهود عيان فلسطينيون يقطنون جنوب دير البلح انهم سمعوا أصوات انفجارات وعمليات إطلاق نار مكثفة في الساعة السادسة من صباح اليوم في الأطراف الشمالية لمستوطنات غوش قطيف، المحاذية للمدينة من جهة الجنوب .

واشار الشهود الى ان عمليات إطلاق النار استمرت حوالي نصف ساعة،اتبعها وصول سيارات إسعاف، وطائرة هليوكوبتر الى المستوطنة، أمكن مشاهدتها وهي تقوم بنقل مصابين على وجه السرعة.

وحسب الشهود فقد انتشرت أعداد كبيرة من جنود الاحتلال في محيط المستوطنة، فيما محاولة كما يبدو للبحث عن المهاجمين .

وكان جيش الاحتلال قد اعترف صباح اليوم بتعرض ثلاثة من مواقعه في قطاع غزة لهجمات بالقنابل والأسلحة الرشاشة، نفذت من قبل مقاومين فلسطينيين، استهدف أحدها موقعا عسكريا في مستوطنات غوش قطيف.

واعترف متحدث باسم الجيش بان احد جنديا أصيب بجراح خلال إحدى تلك العمليات