مقتل 5 فلسطينيين بينهم فتاة في تجدد الاشتباكات بين أنصار فتح وحماس في قطاع غزة..

مقتل 5 فلسطينيين بينهم فتاة في تجدد الاشتباكات بين أنصار فتح وحماس في قطاع غزة..

ذكرت مصادر امنية فلسطينية ان ثلاثة من عناصر الامن الوقائي قتلا واصيب عدد اخر بجراح في برصاص مسلحين في خان يونس مساء الأربعاء. في حين تجددت الاشتباكات بين عناصر حركتى فتح وحماس الأربعاء ما أدى إلى مقتل فلسطينيين من بينهم فتاة وإصابة تسعة آخرين شمال قطاع غزة .

وأفادت المصادر الطبية الفلسطينية أن علاء محمد عناية " 25 عاما " من عناصر حركة فتح لقي مصرعه اثر إصابته بعيار ناري في الرأس وهو على سطح منزله في مدينة بيت لاهيا.

كما قتلت المواطنة منى صالحة (22 عاما) من جراء إصاباتها بعيار ناري في الرأس خلال الاشتباكات الداخلية بين عناصر القوة التنفيذية وعناصر جهاز الأمن الوقائي

وقالت مصادر فلسطينية وشهود عيان إن اشتباكات وقعت مساء اليوم بين عناصر من القوة التنفيذية التابعة وأعضاء من جهاز الأمن الوقائي في مخيم جباليا شمال قطاع غزة مما أسفر عن إصابة ستة من عناصر التنفيذية وعنصرين تابعين لجهاز الوقائي".

وفي خان يونس أشار شهود عيان، إلى أن أعضاء التنفيذية، أوقفوا سيارة العقيد في جهاز الأمن الوقائي محمد غريب وأجبروا اثنين من مرافقيه على النزول من السيارة واختطفوهما، كما احرقوا السيارة، وتدخل في الحادث أعضاء آخرين من التنفيذية كانوا يقومون بحراسة منزل النائب عن حماس إسماعيل الأشقر. وسرعان ما تطور الحادث، وانتقلت الاشتباكات بالقرب من منزل العقيد أبو المجد، وأدى ذلك إلى إصابة عدد من الأشخاص.

واتهم بيان صادر عن جهاز الامن الوقائي، اليوم الاربعاء، عناصر من القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية بالقيام بقتل ثلاثة من عناصر الجهاز في خان يونس.

وقال الوقائي في بيانه " ان مجموعه مجهولة قامت اليوم بخطف الرائد في جهاز الامن الوقائي معتز الطويل بعد اصابته بقدميه و انه بعد ان توفرت معلومات لدي الجهاز عن مكان وجوده تحركت قوة من الامن الوقائي باتجاه المكان لتحرير الطويل و القاء القبض على الخاطفين".

واوضح البيان " انه فور وصول القوة للمكان تعرضت لوابل من الرصاص مما ادى الى اصابة عنصر بالامن الوقائي واثناء قيام سيارة لنقل المصاب الي مستشفى خان يونس قامت عناصر من القوة التنفيذية باطلاق النار على السيارة مما ادى مقتل ثلاثة من عناصر الوقائي و اصابة آخرين".

من جهتها نفت القوة التنفيذية الاتهامات التي وجهها جهاز الامن الوقائي موضحة ان الوقائي حاصر منزل عنصر من القوة التنفيذية و اطلق النار على ساكنيه وتدخلت القوة التنفيذية و تم التوصل الى اتفاق مع جهاز الامن الوقائي بسحب افراده من المكان".

وقال اسلام شهوان الناطق باسم القوة فى بيان له"لقد تفاجأنا من قيام جيب للامن الوقائي باطلاق النار على افراد القوة التنفيذية المتواجدة داخل المستشفى وقام افراد التنفيذية بالرد على اطلاق النار و اثناء هروب جيب الامن الوقائي اصطدم بجدار اسمنتي مما اوقع الاصابات و القتلى".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018