ملوح: التحرك الشعبي والجماهيري الحل الوحيد لوقف الاقتتال

ملوح: التحرك الشعبي والجماهيري الحل الوحيد لوقف الاقتتال

قال عبد الرحيم ملوح عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ان التحرك الشعبي والجماهيري أصبح يشكل الحل الوحيد لوقف حالة التدهور الخطير التي وصلت إليها الأوضاع الراهنة في الأراضي الفلسطينية بعد فشل كافة الجهود والوساطات التي بذلت في الآونة الأخيرة في وقف الأحداث المؤسفة والدموية.

وفي حديث خاص من معتقله في سجن هدريم ناشد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جماهير شعبنا الفلسطيني بذل كل الجهود لوقف هذه المهزلة المأساة لوقف سفك الدم الفلسطيني بايد فلسطينية واضاف لم يعد بالامكان ان نتقبل ان يكافأ هذا الشعب الذي على مدار تاريخ النضال الوطني الفلسطيني الاف الشهداء والجراحى وعشرات الاف المعتقلين يكافأ بهذه الطريقة، طريقة القتل والرعب والتخويف وانعدام الامن والامان والاستهتار بكل القيم الانسانية من قبل من كانوا بالامس في خندق واحد يواجهون الاحتلال ومستوطنيه.
واكد ملوح ان ما يجري من احداث مؤلمة ومؤسفة خارج عن تقاليد واخلاق شعبنا ومساس بكل القيم النضالية واعتداء على كل المحرمات الوطنية داعيا كافة القوى والفصائل وخاصة من هم على طاولة الحوار الى الاسراع في انجاز الاتفاق السياسي وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية مذكرا اياهم بوثيقة الاسرى ومحملا الجميع المسؤولية التاريخية عن حماية المشروع الوطني الفلسطيني وانجازات وتضحيات شعبنا.

وناشد ملوح كافة قطاعات شعبنا استنفار كل الجهود من اجل حقن الدماء وتميق السلم الاهلي وتجسيد الوحدة الوطنية على اسس سياسية وكفاحية مذكرا الجميع بان الاحتلال ما زال جاثما على صدورنا وما زال مستمر في اغتيالاته واعتقالات وسلب الارض وتهويدها , واضاف في هذه اللحظات العصيبة نناشد الجميع نبذ كل اشكال الخلاف والفرقة وتذكر النموذج الذي جسده المقاومون في غزة الصمود من خلال مقاومتهم واجبارهم الاحتلال على الرحيل واقتلاع مستوطناتهم من ارض غزة معتبرا ما يجري الان من توجيه للسلاح من الاخوة لصدور بعضهم البعض هو تشويه للنضال الفلسطيني برمته واعتبر أي مماطلة او تاخير في اعلان اتفاق واضح ونهائي يصب في مصلحة الاحتلال .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018