مناشدة النواب العرب في الكنيست الى دعم ومساندة الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية

مناشدة النواب العرب في الكنيست الى دعم ومساندة الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية





وجه تيسير نصر الله منسق اللجنة الشعبية للتضامن مع النائب حسام خضر والأسرى الفلسطينيين رسائل عاجلة للأعضاء العرب في الكنيست الإسرائيلي ولقادة الأحزاب والمؤسسات والجمعيات واللجان داخل الخط الأخضر ووسائل الإعلام حيث دعاهم إلى مساندة ودعم الأسرى الفلسطينيين العرب داخل السجون الإسرائيلية الذين ينوون البدء بالإضراب المفتوح عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقالهم

و تم توجيه الرسالة المرفقة لكل من الاخوة:
1. د.عزمي بشاره عضو كنيست
2. د.جمال زحالقه عضو كنيست
3. واصل طه عضو كنيست
4. طلب الصانع عضو كنيست
5. عبد المالك دهامشه عضو كنيست
6. عصام مخول عضو كنيست
7. محمد بركه عضو كنيست
8. د.أحمد الطيبي عضو كنيست
9.الشيخ هاشم عبد الرحمن الناطق الرسمي باسم الحركة والاسلاميه .
10. شوقي خطيب رئيس لجنة المتابعة العليا لشؤون الجماهير العربية .
11. سليمان فحماوي جمعية المهجرين داخل إسرائيل .
12. محمد الناطور"ابو نضال" جمعية النداء الشفاعمرية.

وثمنت اللجنة الشعبية للتضامن مع النائب حسام خضر والأسرى الفلسطينيين الجهود التى يقوم بها اعضاء الكنيست العرب من دور رائد في خدمة ونصرة قضايا شعبنا الفلسطيني وهو يخوض معركته في الدفاع عن نفسه أمام آلة الحرب الإسرائيلية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي على أرضه وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

ووضعت اللجنة الاعضاء فى صورة الوضع المأساوي الذي آلت إليه أوضاع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية موضحة ان هذه المعتقلات تزدحم بما يقارب السبعة آلاف أسير يعيشون ظروفا صعبة في مراكز التوقيف والتحقيق والعزل الانفرادي. وسحب العديد من الإنجازات التي حققوها عبر سنوات الاعتقال الطويلة, وحرمانهم من زيارة ذويهم والتعامل معهم بقسوة وعنف وتصنيفهم إلى فئات ومحاولة إذلالهم وتجزئة قضيتهم.

وجاء فى الرسالة التى وجهتها اللجنة "أمام هذا الوضع المأساوي والذي لا يطاق فان الأسرى الفلسطينيين والعرب قد بدأوا سلسلة من الإجراءات الاحتجاجية على ظروف اعتقالهم باعتبارهم أسرى حرب ورموز حرية لشعبهم دون أي استجابة من قبل إدارات السجون لمطالبهم لتحسين ظروف حياتهم.
وهاهم الآن أمام استمرار تردي أوضاعهم فإنهم يعدوا العدة لإعلان الإضراب المفتوح عن الطعام كسلاح استراتيجي بهدف الضغط على صناع القرار في إسرائيل بتنفيذ مطالبهم العادلة.

واهابت اللجنة باعضاء الكنيست العمل من خلال موقعكم لنصرة قضيتهم, والوقوف إلى جانبهم في إضرابهم المفتوح عن الطعام, وإثارة يوميات الإضراب عبر وسائل الإعلام وخلق حالة من التضامن اليومي عبر برنامج شامل لدعم وإسناد الأسرى في إضرابهم,والسعي للتأثير على صناع القرار في إسرائيل لتلبية مطالب الأسرى".