مندوب فلسطين في الأمم المتحدة يدعو إلى تشكيل وفد عربي للقاء الأمين العام للأمم المتحدة وعرض رؤية السلام العربية..

مندوب فلسطين في الأمم المتحدة يدعو إلى تشكيل وفد عربي للقاء الأمين العام للأمم المتحدة وعرض رؤية السلام العربية..

دعا رياض منصور مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة إلى تشكيل وفد عربي على مستوى القادة للاجتماع مع ألامين العام للأمم المتحدة بان كى مون وزيارة المنظمة الدولية في إطار تقديم الرؤية العربية للسلام على أساس المبادرة العربية والتحذير من خطورة تنكر إسرائيل لأسس التسوية السياسية واستمرار الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين وسياسة الاستيطان المخالفة لكل قرارات الشرعية الدولية .

وأضاف في تصريح له أنه يرى أن يكون الوفد العربي على المستوى الرئاسي من خمسة دول عربية رئيسية وان ترأسه المملكة العربية السعودية ويقوم بزيارة إلى الولايات المتحدة الأميركية ورئاسة الاتحاد الاوروبى والصين وأركان المجتمع الدولي الفاعلين للتشاور معهم حول مستقبل المنطقة في ظل مواصلة التعنت الإسرائيلي.

وقال " لدى المنظمة الدولية إن العالم اليوم والأمم المتحدة مطالبون بتحمل مسؤولياتهم تجاه تدهور الأمن في المنطقة واحتكام إسرائيل إلى مبدأ القوة العسكرية في علاقاتها مع الفلسطينيين والمنطقة".

ورأى أن المبادرة العربية للسلام والتي تمثل إجماعا عربيا و قاعدة الحل السياسي مع الاحتلال الإسرائيلي,محذرا من استمرار سياسة إسرائيل الاستيطانية في الضفة الغربية وحول القدس التي رآها بأنها تستهدف تغير الواقع الجغرافي والدبموغرافى واستباق لأية مفاوضات سياسية.

وأضاف أن بعثة فلسطين لدى الأمم المتحدة تؤكد دوما في إحاطاتها الشهرية أو كلماتها أمام الأمم المتحدة أن السلام والاستيطان لا يتعايشان , قائلا" إن الاستيطان الذي زادت إسرائيل من وتيرته مؤخرا يهدد بقبر عملية السلام" مشيرا إلى ضرورة التحرك العربي السريع على مستوى القادة والقمة العربية مع الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا واللجنة الرباعية لوقف الاستيطان الاسرائيلى والذي إن لن يتوقف فانه يهدد مستقبل التسوية السياسية رمتها.

وحذر من خطورة تداعيات ونتائج استمرار فرض الحصار على الشعب الفلسطيني وسياسة العقاب الجماعي التي دمرت كل القطاعات الاقتصادية في الاراضى الفلسطينية وتهدد بحدوث كارثة إنسانية .

وأشار إلى أن بعثة فلسطين في الأمم المتحدة تتابع مع 18 منظمة دولية تعمل في قطاع غزة الوضع عن كثب من اجل توفير المساعدات الإنسانية والخدماتية ومنع تدهور الأوضاع بشكل خطير , قائلا" إن الأمم المتحدة تعمل مع كل الأطراف على إنهاء الحصار ووقف سياسة العقاب الجماعي ومعالجة الأزمة على كل الصعد لكن إسرائيل تعطل هذه التوجهات وترفض التعاطي مع المنظمة الدولية من خلال مسؤولياتها الدولية".

وأكد على ضرورة فتح المعابر بين قطاع غزة والعالم الخارجي والسماح بدخول المواد الأساسية والمواد الأولية وإلا فان الأزمة مهددة بالتصعيد على كل المستويات .

وأشار إلى اطلاع الأمين العام للمنظمة الدولية بان كى مون على نتائج عمل وتقارير منظمات الأمم المتحدة سواء العاملة في قطاع غزة أو الضفة الغربية وانه يعمل مع الأطراف ذات العلاقة لإنهاء الأوضاع الحالية المأساوية.

وقال" إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن على تواصل دائم مع الأمين العام يطلعه على آخر المستجدات ويطالبه بالتدخل لدى إسرائيل لإنهاء سياسة العقاب الجماعي على الفلسطينيين وان تقوم الأمم المتحدة بدورها كمظلة دولية في توفير الحماية للشعب الفلسطيني الذي يتعرض لاعتداءات إسرائيلية متواصلة ".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة