نائب الأمين العام للجهاد الإسلامي يجدد رفض حركته المشاركة في حكومة الوحدة..

نائب الأمين العام للجهاد الإسلامي يجدد رفض حركته المشاركة في حكومة الوحدة..

جدد القيادي زياد النخالة نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين رفض حركته المشاركة في حكومة الوحدة الوطنية موضحا أن الحركة لن تقف عثرة أمام تشكيلها.

وأكد القيادي النخالة حركة الجهاد الإسلامي على هامش لقاء قادة الفصائل الفلسطينية بأحمد قريع مبعوث الرئيس الفلسطيني إلى دمشق بأنها لن تشارك في أي من المؤسسات الفلسطينية المنبثقة عن اتفاق أوسلو سيء الصيت .

وبين أن الحركة أكدت على أهمية الوحدة ورص الصفوف والوقوف في وجه المؤامرات الأمريكية الاسرائيلية

وأعرب القيادي النخالة عن أملة أن تنجح الحكومة الفلسطينية في فك الحصار عن الشعب الفلسطيني وان تحافظ على الثوابت الفلسطينية موضحا أن الغرب و أمريكا ومن خلفه"إسرائيل" تريد حكومة تفرط بالثوابت وتعترف باسرائيل وهذا لا يقبله الشعب الفلسطيني .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018