هنية: حرية الرأي لا تعني الاضطراب والعنف والاعتداء على المؤسسات العامة

هنية: حرية الرأي لا تعني الاضطراب والعنف والاعتداء على المؤسسات العامة

شدد رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية اليوم الأربعاء، على حق المواطن الفلسطيني في حرية التعبير والرأي، مشدداً على أن ذلك لا يعني الاضطراب والعنف والاعتداء المؤسسات العامة.

وطالب هنية، في تصريح له وزع على وسائل الإعلام أبناء الشعب الفلسطيني إلى الوحدة وأن "يكونوا يداً واحدة"، محذراً من الفوضى ومن استغلال المغرضين للأوضاع الحالية لتحقيق أهدافهم في خلق التوترات والاضطرابات والصراعات الداخلية.

وبين هنية أن حكومته تعمل على تخفيف معاناة أبناء الشعب الفلسطيني مؤكدا أنها تبذل جهوداً حثيثة لإنهاء حالة الحصار والابتزاز السياسي من قبل الإدارة الأمريكية وإسرائيل.

وأوضح أن حكومته لن تتخلي عن مسئولياتها "التي تتقاسمها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمؤسسات ذات الصلة".

وأشار إلى أن الحكومة الفلسطينية لم تترك وسيلة لإدخال الأموال إلا واستخدمتها، وحصلت على أموال كبيرة من الدول العربية والإسلامية وتمكنت من دفع سلف للموظفين أكثر مرة.

وأكد على تخصيص الحكومة 5 ملايين دولار كمساعدة لخمسين ألف عامل فلسطيني، مطالباً موظفي قطاع الصحة والتعليم حماية هذين القطاعين الهامين، تلافياً لأية أضرار قد تلحق بهما .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018