هنية: متوجهون إلى السعودية ولا خيار أمامنا إلا الاتفاق..

هنية: متوجهون إلى السعودية ولا خيار أمامنا إلا  الاتفاق..

أكد إسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطينية اليوم الاثنين على أن القادة الفلسطينيين سيتوجهون إلى مكة المكرمة غدا الثلاثاء للشروع في حوار فلسطيني فلسطيني تلبية للدعوة ملك السعودية.

وقال هنية خلال جلسة الحكومة الاسبوعية " أن الملفات على طاولة الحوار ستكون متعددة، وقد تلقي الأحداث التي شهدتها الاراضى الفلسطينية مؤخرا بظلالها على هذه الملفات مؤكدا ان الحكومة ذاهبة إلى مكة بإرادة صادقة لنتوصل إلى اتفاق فلسطيني فلسطيني ينهي حالة الاحتقان والأزمة، ويعزز الوحدة الفلسطينية وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، وكذلك تعزيز التطبيق الحقيقي للشراكة السياسية.

واكد هنية انه لا خيار أمامنا إلا خيار الاتفاق، إذا خلصت النوايا وصدقت العزيمة، وغلّبنا المصالح العليا فنحن على يقين أننا سنتفق.

وعبر هنية عن امله ان يحمل لقاء مكة إلى شعبنا بشائر الوحدة والوفاق من أجل الطفل والمرأه ومن أجل الأسرى والجرحى ومن أجل القدس والأقصى، التي تهود والتي تشهد في هذه المرحلة معركة جديدة تستهدف هويتها ومكانتها.

من جهة اخرى عبر رئيس الوزراء ا عن ارتياحه للهدوء النسبى الذى شهده قطاع غزة خلال اليومين الماضيين عقب اتفاق وقف اطلاق بين حركتى فتح وحماس .

وقال هنية إن فصول الأحداث المؤلمة توالت خلال الفترة الماضية، لكن تزامن معها لقاءات مختلفة، وكانت إرادة الاتفاق قائمة، وفي الاجتماع الأخير الذي شارك فيه وزير الداخلية وضع الآليات التي تم الاتفاق عليها بين رئيس الوزراء والممثل الشخصي للرئيس .

واضاف هنية " نريد لهذا الهدوء أن يتعزز، وأن لا نعود إلى الوراء، موضحا ان الحكومة ومن خلال وزاراتها المتعددة تتابع الأحداث الميدانية، وهي عازمة على الاستمرار في هذا الهدوء ليكون هدوءاً دائماً، لنخرج من آلام الصراع الداخلي، لأن الدماء الفلسطينية غالية.

على صعيد آخر اهاب هنية بأبناء الشعب الفلسطيني بالعمل على حماية المسجد الأقصى المبارك، موجها دعوة إلى الأمة العربية والإسلامية ألا تتخلى عن هذا المسج.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018